رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

العراق.. خطر عودة «داعش» يُهدد «الموصل»

الثلاثاء 11/يونيو/2019 - 08:00 م
المرجع
آية عز
طباعة

تحل اليوم، الحادى عشر من يونيو، الذكرى الخامسة لاحتلال «الموصل»، بمحافظة نينوى، من قبل تنظيم «داعش» الإرهابي، التي اعتبرها عاصمة دولته المزعومة في بلاد الرافدين. 


وخلال الفترة التي تمركز فيها التنظيم بالموصل، نفذ العديد من الهجمات الكبرى، إضافة إلى الاستيلاء على المؤسسات الحكومية في المدينة، وتحويلها إلى مخازن للسلاح ومعسكرات لتدريب عناصره، واستمر الحال هكذا حتى استطاع الجيش العراقي بدعم قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية أن يُخْرِج التنظيم نهائيًّا من المدينة عام2017.


وعلى الرغم من تحرير الموصل، لكنها مازالت تُعاني الخطر، إذ يوجد في الموصل عدد كبير من العناصر الداعشية، والتى تقوم بين الحين والآخر بعمليات ضد المدنيين والعسكريين، وكانت آخر تلك العمليات مايو الماضي، إذ نفذ عناصر التنظيم عمليات اغتيال لرؤساء بلديات في «الموصل».


من جانبه قال حسن الجنابي، الخبير فى الشأن العراقي: إن الموصل تُعد من أهم المدن العراقية التي يرغب تنظيم «داعش» في استرجاعها عقب أن خسرها عام 2017،  لأنها ثاني أكبر المدن العراقية، إضافة إلى كونها منطقة استراتيجية مهمة كان يتخذها عاصمة له في السنوات السابقة، وكانت مركزًا للقيادة في العراق طوال السنوات الخمس الماضية.


وأكد «الجنابي» في تصريحات لـ«المرجع» أن الولايات المتحدة وإسرائيل يدعمان داعش، ويرغبان في استمرار وجوده بالعراق، لذلك تشهد تلك الفترة محاولات التنظيم للعودة إلى المشهد العراقي بقوة من جديد.


واتفق معه المحلل السياسي، مختار الغباشي، إذ قال: إن الموصل كانت من المناطق الكبيرة التي سيطر عليها التنظيم خلال السنوات السابقة، وكان يعتبرها ولاية من ولاياته المهمة، إضافة إلى أنها غنية بالثروات الطبيعية وموقعها الجغرافي متميز، لذا يحاول العودة اليها.


وتابع مختار الغباشي: «هُناك بعض الدول الأجنبية مثل الولايات المتحدة لا ترغب في خروج داعش من العراق، لأنها تتحكم فى الحكومة العراقية بحجة محاربة الإرهاب، لذلك هى تدعم بقاءه في العراق والموصل».

الكلمات المفتاحية

"