رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

من أجل المال.. مواقع التواصل تأخرت في حظر الحسابات المتطرفة

الثلاثاء 11/يونيو/2019 - 05:00 م
المرجع
أحمد سلطان
طباعة


قالت مجموعة صوفان للدراسات الاستخبارية والأمن الدولي: إن مواقع التواصل الاجتماعي تأخرت في حظر القنوات والصفحات التي تروج للفكر المتطرف؛ بسبب خوفها من الخسائر المالية المترتبة على هذه الخطوة.


وأضافت «صوفان جروب» في تحليل صادر عنها، أن صفحات المنصات المتطرفة على مواقع التواصل الاجتماعي كانت تمول حملات إعلانية لترويج فكرها، وإيصال المحتوى الناشر للكراهية والتطرف إلى الجمهور.


وأشارت المجموعة الاستخبارية إلى أن موقع يوتيوب للفيديوهات القصيرة، سيزيل الآلاف من الفيديوهات والقنوات التي تنشر المحتوى المتطرف بما في ذلك القنوات المحسوبة على اليمين المتطرف، والنازيين الجدد، وغيرها.


وبحسب بيان سابق ليوتيوب، فإن الموقع أقدم على هذه الخطوة انطلاقًا من واجبه في حماية المستخدمين من التعرض للأفكار المتطرفة، والتي تحرض على الكراهية والاعتداء، والتمييز العنصري، والعنف.


وركز موقع يوتيوب وغيره من منصات التواصل الاجتماعي على إزالة المحتويات التي تنشرها الجماعات الإرهابية، وبخاصة تنظيم داعش، والحرص على عدم استفادة المجموعات الإرهابية من المواقع في تنظيم وترويج دعايتها الإعلامية.


وأكدت صوفان جروب أن مواقع التواصل الاجتماعي بدأت، حديثًا، في استهداف الأيديولوجيات المتطرفة الأخرى كاليمين المتطرف، ومبغضي النساء، والنازيين الجدد، موضحًا أن الفيديوهات التي ينشرونها سيتم حظرها، بما في ذلك الفيديوهات التي تروج لنظريات المؤامرة، والتي تنكر أحداث 11 سبتمبر، إضافة للتي تنشر محتويات مضللة ضد علاجات التوحد.


واعتبرت المجموعة المعنية بشؤون الأمن الدولي أن التحدي الحقيقي أمام مواقع التواصل الاجتماعي ليس في صياغة وتنفيذ السياسات، بقدر ما هي متعلقة بتطبيق هذه السياسات على الواقع، لافتةً إلى أن الخوارزميات التي يتبعها موقع فيس بوك أنشط في مواجهة الحسابات التابعة للمتطرفين، لكن مروجي التطرف يتبعون استراتيجيات جديدة للتهرب من الملاحقة على الانترنت، ومواصلة نشر الأفكار الإرهابية.





"