رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad
 سينثيا فرحات
سينثيا فرحات

أوزبكستان تتسلم 311 طفلًا وامرأة من عائلات الدواعش

الخميس 30/مايو/2019 - 07:30 م
طباعة

سلّمت قيادات كردية محلية في شمال سوريا 148 طفلًا وامرأة أوزبكستانية من عائلات الدواعش إلى حكومة بلادهم، وذلك خلال مؤتمر صحفي لهيئة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية بمدينة القامشلي.


كان هؤلاء الأطفال والنساء موجودين في مخيم الهول شمال شرق سوريا، وتم تسليمهم لوفد قنصلي؛ تمهيدًا لترحيلهم إلى بلدهم، وهم من أصل 311 أوزبكيًّا تم الاتفاق على تسليمهم، وحالت صعوبة نقلهم وتسلمهم دفعة واحدة.


وقد حضر المؤتمر القنصل العام لحكومة أوزباكستان في الإمارات، علي شير سولوموف.

جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر
استعادة عائلات الدواعش
وقال القيادي في الإدارة المحلية الكردية، عاكف محمد، في المؤتمر الصحفي إنه: «تم تسليم الجانب الأوزبكستاني «دفعة أولى» تبلغ 60 امرأة و88 طفلًا، من أصل أكثر من 300 متفق على تسليمهم لحكومة أوزبكستان، مشيرًا إلى أن عملية التسليم ستستكمل خلال الأيام المقبلة».

وأشار عاكف إلى اتّصالات تجري مع دول أوروبية، بينها ألمانيا؛ لإجراء عمليات ترحيل شبيهة لأفراد من عائلات داعش.

من جانبه، قال القنصل الأوزبكي :«إنّهم جاؤوا لاسترداد أطفالهم ونسائهم الذين كانوا هناك بغير إرادتهم، وأنّهم سيعودون إلى وطنهم».

وأكد القنصل سولوموف، أنّهم سيقومون «بتقديم المساعدة اللازمة لمواطنينا، وتقدير ومراعاة ظروفهم النفسية والصحية، ليعودوا إلى حياتهم الطبيعية».

ومن المفترض أن يتم نقل هؤلاء عبر مطار القامشلي إلى قاعدة حميميم الجوية الروسية، ومنها إلى أوزبكستان.

يذكر أنّها ليست المرة الأولى التي تقوم فيها الإدارة الكردية بتسليم أطفال ونساء من عوائل تنظيم داعش إلى حكوماتها.

كما تؤوي مخيّمات شمال شرق سوريا حوالى 12 ألف أجنبي، هم 4000 امرأة و8000 طفل من عائلات المسلحين الأجانب، يقيمون في أقسام مخصّصة لهم، وتخضع لمراقبة أمنية، ولا يشمل هذا العدد العراقيين.

وقد استلمت بعض الدول عددًا كبيرًا من أفراد عائلات داعش، مثل كازاخستان وكوسوفو، وأخرى بأعداد محدودة مثل السودان وفرنسا والولايات المتحدة.

وأعلنت كازاخستان في أنّها استعادت 231 شخصًا بينهم 156 طفلًا، وفي الـ20 من أبريل، أعلنت كوسوفو إعادة 110 من رعاياها من سوريا في عملية غير مسبوقة في أوروبا من حيث حجمها.
أوزبكستان تتسلم 311
وترفض دول أخرى إعادة مواطنيها مثل فرنسا التي أعلنت أنها ستقوم على الأرجح بإعادة أطفال اليتامى من أبناء الفرنسيين، واستعادت باريس في منتصف مارس وللمرة الأولى خمسة أطفال من سوريا.

وفضلاً عن المخيمات، يقبع مئات الأجانب ممن التحقوا بصفوف داعش في سجون الأكراد.

وفي بداية مايو الحالي، استعادت طاجيكستان 84 طفلًا من العراق، واستعادة كل من تركيا وروسيا عشرات الأطفال الذين رحلوا إلى بلادهم.
"