رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

المتمردون الحوثيون يتلقون الأسلحة الإيرانية عبر ميناء الحديدة

الأحد 26/مايو/2019 - 06:07 م
المرجع
طباعة
أفادت مصادر من الحكومة اليمنية أن سفينة تحمل شحنةً إيرانيةً من الأسلحة والمكونات التكنولوجية لتجميع الطائرات بدون طيار المتجهة إلى المتمردين الحوثيين تم تفريغها في ميناء الحديدة اليمني يوم الخميس الماضي. 
وفقًا للصور المقدمة، رست سفينة في الميناء اليمني لتفريغ الأسلحة والمكونات التكنولوجية لتصنيع وتجميع الطائرات بدون طيار التي هاجم معها المتمردون الحوثيون مؤخرًا منشآت النفط السعودية ومخزن الأسلحة.
كما قدمت مصادر يمنية صورة لشاحنة محملة بحاويتين أثناء مغادرتها للميناء، رغم أنه من الناحية النظرية، يجب أن تظل تلك الحاويات تحت سيطرة السلطات المحايدة، وفقًا للاتفاقيات الموقعة بين الطرفين بموجب وساطة المبعوث الخاص للأمم المتحدة، مارتن غريفيث.
من جهة أخرى نددت السلطات اليمنية بهذا التصرف الإيراني مؤكدة أنه لن يؤدي إلا إلى زيادة التوتر على الساحة اليمنية، كما أنه موجه ضد النوايا التي تجلت في اتفاقيات استكهولم للسعي إلى حل سلمي وتفاوضي. 
وتضيف ذات المصادر أن الإيرانيين يستخدمون الحوثيين في اليمن لتكثيف المواجهة مع الولايات المتحدة، بعدما قرر الرئيس الامريكي دونالد ترامب نشر 1500 عسكري إضافي في الشرق الأوسط، وفرض حالة الطوارئ، واستمرار بيع الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.
شكوى اليمن من ميناء الحديدة:
وفي يوم الجمعة الماضي، أرسل الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، خطابًا إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، ينتقد فيه مبعوثه الخاص لليمن، مارتن غريفيث، ويمنحه "فرصة أخيرة" لتغيير ما يعتبره رؤية جزئية لصالح الحوثيين.
وفي رسالة من خمس صفحات بثت للصحفيين يوم الجمعة، اتهم الرئيس اليمني غريفيث البريطاني بـ"تقويض فرص السلام" محذراً الامين العام للام المتحدة من أنه قد يتوقف عن التعامل مع مبعوثه إذا استمر في "التحيز" للمتمردين. 
وقال هادي: "لم أعد أقبل الانتهاكات المستمرة التي ارتكبها مبعوثكم الخاص، والتي تعرض فرص الحل السلمي للخطر". 
بالإضافة إلى ذلك، منح الرئيس اليمني غريفيث "فرصة أخيرة أخيرة" للتوقف عن وضع نفسه في جانب الحوثيين، منتقداً معاملته للمتمردين "كحكومة فعلية" ووضعهم على نفس المستوى في التعامل مع الحكومة المنتخبة". 
وأرجع الرئيس هادي تصرف المبعوث الأممي إلى "ضعف المعرفة بطبيعة الصراع اليمني"، وبشكل أساسي "المواقف الطائفية والإيديولوجية والسياسية للمتمردين الحوثيين"، التي تجعله في النهاية غير لائق لهذا المنصب.
وقد تصاعدت حدة التوتر بين الحكومة اليمنية والمبعوث الأممي بعد أن أيد ممثل الأمم المتحدة انسحاب الحوثيين من جانب واحد من ثلاثة موانئ في البحر الأحمر، أحدها هو ميناء الحديدة الاستراتيجي، في منتصف الشهر. 
كما صادق مسؤول الأمم المتحدة خلال الـ 15 يومًا الماضية من قبل مجلس الأمن الدولي على تسليم الحوثيين لموانئ من جانب واحد، والذي وصفه بأنه "علامات أمل" للنزاع في اليمن. 
واتهم أعضاء من السلطة التنفيذية اليمنية الحوثيين بتسليم الموانئ إلى خفر السواحل الخاضعين لسيطرتهم وألقوا باللوم على غريفيث في جعلهم مرهقين مع المتمردين.
هجمات بطائرات بدون طيار:
هذا وقد شنت الحركة الحوثية المرتبطة بإيران هجومًا بطائرة بدون طيار من طراز Qasef-2K على مستودع أسلحة في مطار نجران، وهي مدينة تقع في جنوب غرب المملكة العربية السعودية.
وأصدر التحالف الدولي الذي يقود الحرب ضد المتمردين الحوثيين في اليمن بيانًا بثته وكالة الأنباء السعودية (واس)، نددوا فيه بالهجوم الذي نُفذ ضد منشأة مدنية باستخدام طائرة بدون طيار، رغم أنهم أوضحوا أنه لم يتم تسجيل أي إصابات. 
في هذا السياق، حذر المتحدث باسم التحالف، تركي المالكي، من أن "الميليشيا الإرهابية في إيران التي يدعمها الحوثيون تواصل القيام بأعمال إرهابية تمثل تهديدًا حقيقيًا للأمن الإقليمي والدولي من خلال مهاجمة الأهداف والمنشآت المدنية. وكذلك المدنيين والسكان من جميع الجنسيات".
يشار إلى أنه قد اعترض نظام الدفاع الجوي السعودي يوم الاثنين الماضي صاروخين من الحوثيين أطلقا من اليمن على مدينة الطائف التي تقع على بعد 80 كيلومترا من مكة المكرمة.
كما يذكر أنه بدأ الصراع في اليمن في عام 2014، عندما احتل الحوثيون صنعاء وغيرها من محافظات البلاد وطردوا الرئيس عبد ربه منصور هادي، الذي لا يزال معترفاً به كرئيس شرعي للبلاد من قبل المجتمع الدولي ضد الحوثيين، الذين تدعمهم إيران. واشتدت الأزمة وتحولت إلى صراع دولي عندما انضمت المملكة العربية السعودية وحلفائها في مارس 2015 لدعم الرئيس الشرعي في حربه ضد المتمردين الحوثيين.

الكلمات المفتاحية

"