رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

حرب العصابات تشتعل بين الجماعات المسلحة في الصومال

الأحد 26/مايو/2019 - 03:46 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
اشتدت عمليات القتال بين مسلحي حركة الشباب الإرهابية في الصومال، وبين عناصر من الميليشيات المسلحة؛ حيث شنت هجوما مباغتًا، صباح اليوم الأحد، على عناصر «الشباب» في قرية أبوري القريبة من مدينة بولوبردي بإقليم هيران وسط الصومال.
حرب العصابات تشتعل

ووفقًا لموقع «الصومال الجديد»، قامت الميليشيات بهجوم بالقنابل على مسلحي الحركة؛ ما أسفر عن مقتل قائد بالشباب يُدعى علي غروين، وهو المسؤول التنظيمي داخل الحركة في المنطقة الواقعة بين مدينة بلدوين مركز إقليم هيران وبين مدينة بولوبردي في ذات الإقليم، كما أصيب أفراد آخرون من الميليشيات وحركة شباب المجاهدين.


ويعتبر إقليم هيران من أكثر أقاليم الصومال اكتظاظًا بالسكان؛ نظرًا لما يتمتع به من مراعٍ شاسعة، ومياه وفيرة، وأراضٍ زراعية واسعة.


وتواجه القوات الصومالية الموجودة في إقليم هيران بالعديد من المشكلات، لعل آخرها في مارس الماضي، حين تقدمت عناصر الجيش إلى الحكومة الفيدرالية الصومالية بشكوى رسمية؛ بسبب انقطاع رواتبهم منذ أربعة أشهر.

حرب العصابات تشتعل

ويقول محمد عزالدين، الباحث في الشؤون الأفريقية: إن السبب الحقيقي وراء اشتداد الصراع بين الميليشيات وبين حركة شباب المجاهدين في وسط الصومال، هو غياب الأمن؛ ما أدى إلى أن البلاد تتحول تدريجيًّا إلى حرب العصابات بين الجماعات المسلحة.


وأكد في تصريح خاص لـ«المرجع»، أن حركة الشباب تريد السيطرة والاستحواذ على الصومال ككل، خاصًة الوسط والعاصمة، لذلك ركزت هجماتها في الآونة الأخيرة على مقديشو، والسيطرة على الأوضاع الأمنية في العاصمة.


وأضاف الباحث في الشؤون الأفريقية، أن إقليم هيران من أكثر الأقاليم التي تعاني من زيادة إرهاب حركة شباب المجاهدين، مع غياب الدور الأمني، الذي بدوره يُلقي الصومال إلى الفوضى.

الكلمات المفتاحية

"