رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

«شودري» في شوارع لندن.. ظهور «داعية داعش» يثير قضية التعامل مع العائدين

الأربعاء 15/مايو/2019 - 07:28 م
الداعية المتشدد،
الداعية المتشدد، أنجم شودري
دعاء إمام
طباعة

جددت عودة  الداعية المتشدد، أنجم شودري، إلى بيته في العاصمة البريطانية، الحديث عن التعامل مع العائدين من «داعش» أو المنتمين فكريًّا للتنظيم، وكيفية دمجهم مرة أخرى في المجتمعات الغربية، إذ أنه بعدما قضى «شودري» الذي يوصف بـ«داعية داعش» ويبلغ 52 عامًا، ستة أشهر في مركز لإعادة التأهيل، شمالي لندن، ظهر  وهو يتجول بين عدد من المتاجر الصغيرة ويشتري الحلوى، في شرق العاصمة البريطانية، بعد مضي أقل من عام على الإفراج عنه في أكتوبر الماضي، لا سيما أنه قضى خمس سنوات ونصف في السجن، على خلفية دعمه للتنظيم الإرهابي.

 


«شودري» في شوارع

ونصت شروط الإفراج على منع الداعية من الخطابة وارتياد بعض المساجد، وسمحت له بلقاء الأشخاص الذين تحددهم وتسمح لهم السلطات، وألزمته باستخدام هاتف واحد فقط، إضافةً إلى منعه من استخدام أجهزة موصولة بالإنترنت دون رخصة، وحظرت سفره إلى خارج منطقة لندن أو بريطانيا قبل الحصول على إذن مسبق.


وكان «شودري» يتولى رئاسة جماعة تسمى «المهاجرون» التي أدرجت على قوائم الإرهاب، وعاد إلى منزله بعد خضوعه للتاهيل، إذ تعتمد طريقة التعامل مع العائدين من «داعش» في دول الاتحاد الأوروبي على التحقيق الجنائي وتقييم المخاطر، وقد تم إدخال برامج إعادة التأهيل وإعادة الإدماج داخل السجن وخارجه، وقد تشمل التدابير الأخرى التي تتخذها الدول، فرض قيود على التنقل، وسحب جواز السفر أو رفض إصداره.


ففي بريطانيا، إذا أثبتت التحقيقات أن الفرد لم يرتكب جريمة، يتم إخضاعه لبرامج مكافحة التشدد، التي تتضمن مراقبة مكثفة ودعمًا من متخصصين نفسيين، وبحسب وزارة الداخلية البريطانية عاد نحو 400 شخص إلى المملكة المتحدة بعد انضمامهم إلى تنظيمات إرهابية، مشيرةً إلى أن أغلبهم فعل ذلك في مراحل مبكرة من الصراع، وتم التحقيق معهم عند عودتهم، فتبين أنهم لم يعودوا يمثلون تهديدًا للأمن القومي.


للمزيد:برعاية العشائر العربية.. تأهيل «الدواعش» خطوة في طريق الألف ميل


وفي حديث له مع صحيفة «التايمز» البريطانية، قال ساجد جاويد، وزير الداخلية البريطاني: إن «هناك مجموعة من التدابير المتاحة لمنع الأشخاص الذين يشكلون تهديدًا خطيرًا من العودة إلى المملكة المتحدة، بما في ذلك حرمانهم من جنسيتهم البريطانية أو استبعادهم من البلاد»

"