رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

بعد أزمة «قبرص».. تركيا في مرمى الاتحاد الأوروبي

الأربعاء 15/مايو/2019 - 12:09 م
أردوغان
أردوغان
شيماء حفظي
طباعة

تواجه تحركات تركيا للتنقيب عن النفط والغاز قبالة سواحل قبرص، معارضة من الاتحاد الأوروبي، الذي حلمت أنقرة بالانتماء إليه.

واصفًا أعمال التنقيب  التركية بالـ«غير قانونية»، متعهدًا  بـ الرد المناسب على تلك الخطوات.

كما قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، إنّ: «وزراء الخارجية الأوروبيون أعادوا تأكيد دعمهم للموقف القبرصي».

وقد أعلنت تركيا في وقت سابق  عزمها التنقيب عن الغاز شرق البحر المتوسط قبالة سواحل قبرص حتى سبتمبر المقبل.

فيديريكا موغيريني
فيديريكا موغيريني
أزمة التنقيب

ودعت موغيريني تركيا بعد محادثات مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل إلى ضبط النفس واحترام الحقوق السيادية لقبرص في منطقتها الاقتصادية الخالصة والامتناع عن أي إجراء غير قانوني سيرد عليه الاتحاد الأوروبي في شكل مناسب وبتضامن كامل مع قبرص.

كما أعربت وزارة الخارجية الأمريكية عن قلقها، وطلبت من تركيا التوقف عن خططها في المنطقة الاقتصادية الخالصة في قبرص، وهو الاعتراض الذي رفضته أنقرة.

يذكر أن الحكومة القبرصية المعترف بها دوليًّا لا تسيطر إلا على القسم الجنوبي من الجزيرة الذي تصل مساحته إلى ثلثي مساحة البلاد، في حين تخضع المنطقة الشمالية للسيطرة  التركية منذ عام 1974، عندما تدخلت أنقرة عسكريًّا ردًّا على محاولة انقلاب فاشلة قام بها قبارصة يونان أرادوا ضم البلاد إليهم.

وسبق أن وقعت قبرص عقود تنقيب مع شركات عالمية عملاقة؛ لكن أنقرة تعارض أي تنقيب عن موارد طاقة تستثني جمهورية شمال قبرص.

كما قالت مجلة دير شبيجل الألمانية في افتتاحية عددها الورقي هذا الأسبوع: «لعدة سنوات، واجهت الحكومة الألمانية سياسات أردوغان، بالتأكيد على أهمية إبقاء قنوات للحوار بين البلدين؛ لكن الوضح الراهن يظهر بوضوح أن الحوار لا يعد استراتيجية جيدة».

 
وأضافت أن: «تقويض أردوغان للديمقراطية لم يبدأ فقط بقرار هيئة الانتخابات إعادة التصويت في إسطنبول؛ بل منذ سنوات بانتهاكه مبادئ دولة القانون وتأميم الإعلام».

مشددة على أن آخر ما تبقى من الديمقراطية في تركيا انتهى بقرار إعادة الانتخابات.

ووجهت الصحيفة رسالة إلى الاتحاد الأوروبي، مفادها: «يجب أن تعلموا جيدًا أن فرض عقوبات على تركيا سيكون خطوة جيدة يمكن أن تجبر نظام أردوغان على الالتزام بالديمقراطية».
"