رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

«مفتي أردوغان».. النسخة التركية من «القرضاوي»

السبت 11/مايو/2019 - 04:07 م
خير الدين كارامان
خير الدين كارامان
أسماء البتاكوشي
طباعة

على غرار يوسف القرضاوي الزعيم الروحي لجماعة الإخوان، الرئيس السابق لما يسمى بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بزغ نجم «خير الدين كارامان» المعروف بقربه من الحزب الحاكم  في تركيا «العدالة والتنمية»؛ إذ استغل الدين لتبرير فساد وسطوة السياسية التركية.


يعرف «كارامان» في وسائل الإعلام بـ«مفتي أردوغان»؛ إذ يستخدمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عادة في الهجوم على من يسميهم أعداءه، سواءً في الداخل من المعارضة، أو في الخارج ممن يقفون ضد محاولاته التوسعية بالشرق الأوسط.


ولـ«كارامان» شطحات عدة، آخرها هجومه على عدد من الدول العربية، التي تتصدى لمخططات أردوغان في المنطقة العربية؛ إذ وصل به الأمر لوصف كلٍّ من مصر والسعودية والإمارات، في مقال له بصحيفة «يني شفق» التركية الموالية للحكومة في 5 مايو الحالي، بأنهم «مثلث الشيطان».


ويبلغ «مفتي أردوغان» من العمر 84 عامًا، وهو النسخة التركية من القرضاوي، وانتخب نائبًا لرئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تركيا نوفمبر 2018؛ إذ وصف «كارامان» الاتحاد بأنه منظمة تسعى لتحرير المسلمين في البلدان الإسلامية من العملاء وأعداء الإسلام.


ويعتبر «كارامان» من أشد المؤيدين لنظام أردوغان؛ إذ يمثل لسان النظام الحاكم، كما يعتبر من المحرضين على العنف؛ إذ أشار في مقال له مارس 2017، إلى ضرورة تصنيع وامتلاك أسلحة دمار شامل بما في ذلك الأسلحة النووية.


ويفصل «مفتي أردوغان» الفتاوى على مقاس الحزب الحاكم، كما احترف إثارة الجدل بفتاويه الشاذة؛ وكان قد وجه انتقادات للحكومة التركية بمقال له في يناير 2015 في تصرف غير معتاد منه؛ لكنه سرعان ما تراجع عن هذا في فبراير من العام ذاته، بعد أن عين أردوغان ابنه رئيسًا لإحدى الجامعات باسطنبول، وفي الأسبوع التالي خرج بفتوى شاذة، مدعيًّا أن وصف جرائم الفساد بالسرقة خطأ وكذب وافتراء.

"