رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

هاني البنا.. «ستار الإخوان» لتنفيذ الأجندات المشبوهة

السبت 04/مايو/2019 - 06:22 م
الطبيب هاني البنا
الطبيب هاني البنا
أحمد عادل
طباعة

دأب التنظيم الدولي لجماعة «الإخوان» الإرهابية على استغلال العمل الخيري في تحقيق مآرب سياسية وتنفيذ أجندات مشبوهة، فاتخذ من جميع الأنشطة الاجتماعية والخيرية غطاءً لأهداف أخرى خبيثة، تحت ستار أعمال الخير ومساعدة الفقراء.

وقد دفعت جماعة الإخوان ببعض الشخصيات لأجل تحقيق هذا الهدف، منهم علي سبيل المثال الطبيب هاني البنا، وهو مصري تخرج من كلية الطب بجامعة الأزهر، ثم التحق بكلية الطب في جامعة بيرمنجهام في بريطانيا عام 1991، وعمل بعدة مؤسسات اجتماعية لها أنشطة في 46 دولة، وكان الهدف المعلن لتلك المؤسسات مساعدة المحتاجين، أما الأهداف الخفية فكانت تحقيق أهداف التنظيم الدولي.

وقد وجهت العديد من الاتهامات لهاني البنا؛ بسبب ترؤسه لمنظمة الإغاثة الإسلامية ببريطانيا التى تأسست عام 1984، وتصنيفها ضمن المنظمات الدولية المشبوهة التي لها نشاط ملحوظ مع الجماعات الإرهابية والمتطرفة، وكذلك بسبب تقربه الشديد لعضو مكتب إرشاد الجماعة عصام الحداد، الذي عمل مستشاراً للشؤون الخارجية للرئيس المعزول محمد مرسي.

وعقب ثورة 25 يناير2011  تمكنت المنظمة من تأسيس فرع لها بمصر، ولكن ما إن سقط نظام محمد مرسي في ثورة 30 يونيو 2013، حتى توالت الاتهامات للمنظمة بإدارة أموال جماعة الإخوان واتخاذ فعل الخير كغطاء لتمويل الأعمال الإرهابية للجماعة، وذكرت تقارير إخبارية أن قيادات الإخوان قامت بتوظيف واستخدام أموال تم تحويلها من المنظمة، إذ تدفقت الأموال من المنظمة الأم في لندن إلي مكتبها في القاهرة بمبلغ نحو 20 مليون جنيه مصري و100 ألف استرليني تم تحويلها من أحد فروع البنوك البريطانية الموجودة في مصر.

وكان لهاني البنا العديد من الكلمات المسيئة إلى مصر، فصرح بأن هناك أماكن فقيرة في مصر أشد فقرًا من مناطق المجاعات بالقارة الأفريقية، كما وصف العشوائيات في مصر بأنها أكثر بؤسًا ومعاناة من عشوائيات بنجلاديش والهند، وانتقد المؤسسات الخيرية في مصر قائلًا عنها: إن العمل الإنساني في الصومال أسهل من العمل الإنساني في مصر.


وخلال حوار أجراه، مع صحيفة «الشروق» المصرية، هاني البنا أنه لا ينتمى إلى عائلة مؤسس جماعة الإخوان حسن البنا (1928)، وأنه يواجه مضايقات بسبب تشابه الأسماء، وهذا التصريح نافيًا لما يحدث علي أرض الواقع إذ يقيم «البنا» علاقة وطيدة بالعديد من القيادات الإخوانية ومنهم عصام الحداد، كما أنه أشاد بفكر الجماعة إثناء إجرائه العديد من المقابلات في الصحف الخارجية، ووصف حسن البنا بأنه الأب الروحي للعمل الإنساني في العالم.

وعن علاقته بقطر، حضر هاني البنا العديد من المؤتمرات بخصوص العمل الإنساني، فقد ذكرت تقارير صحفية أنه حضر ندوة حول أهمية العمل الإنساني، نظمتها مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية التى يشتبه في ضلوعها في تمويل الإرهاب والجماعات المتطرفة، وأشاد خلال الندوة بدولة قطر، زاعمًا أنها وفرت مناخًا مناسبًا للعمل الخيري والإنساني، كما أثنى على جهود المؤسسة في مختلف المجالات الخيرية والإنسانية.

"