رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

أبوالوليد السيناوي.. داعشي حاول إفساد فرحة المصريين

الجمعة 03/مايو/2019 - 04:10 م
المرجع
أحمد سلطان
طباعة

بث تنظيم «داعش» الإرهابي، إصدارًا جديدًا لزعيمه أبوبكر البغدادي، الإثنين 29 بريل، عقب أسابيع قليلة من هزيمة التنظيم في قرية الباغوز فوقاني السورية، كشف خلاله «البغدادي» عن مقتل عدد من قيادات التنظيم خلال المعارك في الباغوز، من بينهم قيادي يدعى «أبوالوليد السيناوي».

واكتفى زعيم التنظيم الإرهابي في الإصدار البالغ مدته 18 دقيقة، بالإشارة لمقتل «السيناوي» عقب استلامه الراية خلفًا لعبدالصمد العراقي، وغيره من قيادات التنظيم الإرهابي.

وبحسب معلومات حصل عليها «المرجع» من مصادر وثيقة الاطلاع على التنظيم، فإن «السيناوي» هو أحد القيادات التابعة لما يسمى بــ«ديوان الجند الداعشي»، وهو الهيئة المكلفة بالإشراف على الكتائب والألوية، والتخطيط العسكري للمعارك التي يطلقها التنظيم.

وعمل «السيناوي» الذي التحق بــ«داعش» قبل عدة سنوات كحلقة وصل بين فرع التنظيم في سيناء وفرعه فى سوريا، كما تعاون مع ما يعرف بـ«خلية خطاب» المسؤولة عن شبكة تجنيد، وضم المقاتلين الأجانب للتنظيم، كما تزعم الإرهابي المقتول خلية إرهابية كبيرة خططت لعمليات إرهابية خلال الاحتفالات بافتتاح قناة السويس الجديدة في 2015، وفقًا لبيان مركز الإعلام الأمني بوزارة الداخلية المصرية.

وبحسب البيان فإن قطاع الأمن المصري اعتقل 4 قيادات إرهابية خطيرة تابعة للتنظيم الإرهابي في العريش، موضحًا إنها كانت تتلقى أوامرها من «السيناوي»، المتهم على ذمة عدد من القضايا الإرهابية.

وبحسب ما نقلته تقارير صحفية عدة، عن مصادر بقطاع الأمن الوطني المصري، فإن «السيناوي» كان نشطًا على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وأنشأ صفحات بهدف استقطاب الشباب وتجنيدهم للتنظيم الإرهابي، كما نعى الإرهابي المصرى «إسلام يكن» الذي قُتل خلال مشاركته في العمليات مع تنظيم «داعش».

وبحسب مصادر لـ«المرجع» التقى «يكن» بـ«السيناوي» داخل سوريا، وطلب الأول لاحقًا أن يُنقل من سوريا إلى العراق للمشاركة في العمليات هناك، وبالفعل تم نقله، وشارك في معارك «مصفاة بيجي» في 2015، ثم انتقل لاحقًا إلى «جزيرة هيت» في محافظة الأنبار العراقية، قبل أن يٌقتل في قصف جوي للتحالف الدولي خلال معارك هيت.

وفي مايو عام 2018، استطاعت القوات العراقية إلقاء القبض على 5 قيادات كبيرة من المنتمين لـ«داعش» من داخل الأراضي السورية، وعقب التحقيق معهم توصلت لمعلومات جديدة عن موقع سيجتمع فيه قيادات ما يسمى بـ«هيئة الحرب الداعشية»، لتقوم القوات الجوية العراقية بتنفيذ غارة، أدت إلى مقتل 40 قياديًّا من بينهم «السيناوي»، لكن الفيديو الأخير الذي بثه «داعش»، كشف عن مقتل «أبوالوليد السيناوي» خلال العمليات الأخيرة في جيب الباغوز فوقاني السورية.

"