رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

السفارة الأمريكية تفضح «خامنئي».. 200 مليار دولار حجم ثروة المرشد الإيراني

السبت 27/أبريل/2019 - 11:06 ص
المرجع
محمد عبد الغفار
طباعة

تسعى الولايات المتحدة الأمريكية إلى مواجهة نظام الملالي عبر مختلف الطرق والآليات الممكنة، وذلك بهدف إعادته إلى حجمه الطبيعي، ومنعه من التدخل في شؤون دول الجوار، من خلال دعمه المتواصل للميليشيات الإرهابية التي تسعى إلى تدمير الدول العربية.



 ترامب
ترامب
وبعد أن فرضت إدارة ترامب عقوبات اقتصادية متتالية خلال شهر مارس الماضي، ضد عددٍ من المؤسسات الاقتصادية والبنكية الإيرانية، مثل بنك أنصار الإيراني، قامت أيضًا بإلغاء الإعفاءات الممنوحة لعدة دول لاستيراد النفط الإيراني، بهدف الوصول إلى مستوى صفر صادرات بترولية إيرانية، ما يؤثر بشكل مباشر على الوضع الاقتصادي الإيراني.

وهو وضع وصل لمرحلة كبيرة من التردي، حيث تأثر المواطنون الإيرانيون بالأوضاع الاقتصادية التي وصلت إليها البلاد عقب 40 عامًا من الثورة الإيرانية، والتي شملت تردي البنية التحتية، وهو ما ظهر جليًا خلال الفيضانات الإيرانية الأخيرة، كما انخفض المستوى المعيشي للأفراد، والدخل السنوي لهم.
السفارة الأمريكية
السياسة العشوائية لنظام الملالي

يرجع سبب ذلك إلى السياسة العشوائية لنظام الملالي، التي عملت على استعداء جميع الدول، بداية من دول الجوار مرورًا بالدول الإقليمية والدولية، وكذلك دعم الميليشيات المسلحة الإرهابية في الدول العربية مثل الحوثي في اليمن وحزب الله في لبنان.

وعلى الرغم من الأزمة الاقتصادية التي يعيشها الشعب الإيراني، فإن القادة يعيشون في بذخ كبير، ويظهر ذلك في صور أبنائهم، التي يقومون بنشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، وعلى رأسها موقع تبادل الصور والفيديوهات إنستجرام.

وفضحت السفارة الأمريكية في بغداد السرقة التي يقوم بها نظام الملالي في حق شعبه، حيث قالت في بيان رسمي نشر على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: إن مرشد إيران علي خامنئي تقدر ثروته بـ200 مليار دولار، وهو ما يؤكد أن الفساد مستشرٍ في النظام الإيراني ومفاصله من القمة إلى القاع.

وهو ما أكده مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، عندما وصف قادة النظام الإيراني بـ«عصابة المافيا»، مستعرضًا قائمة السرقات والثروات، التي يمتلكها خامنئي ورجال الدين وكبار رجال الدولة في طهران، متهمة بجني العديد من الثروات.

وعلى الرغم أن مرشد طهران عاش في عسرة وفقر شديدين خلال طفولته، وفقًا لما نشر على موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت، فإنه استطاع جمع هذه الثروة الطائلة، وهو ما يطرح العديد من التساؤلات حول كيفية جمع تلك الأموال، ومصدرها.

الكلمات المفتاحية

"