رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

معركة مجلس الأمن تعجل بنهاية الإرهاب في ليبيا

الثلاثاء 09/أبريل/2019 - 09:59 ص
حفتر
حفتر
أحمد عادل - شيماء يحيى
طباعة

منعت روسيا، صدور بيان عن مجلس الأمن الدولي، يدعو الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، لوقف تقدمه صوب طرابلس.

معركة مجلس الأمن

وبحسب موقع «فرانس برس»، فإن الوفد الروسي طلب تعديل صيغة البيان، بحيث تصبح دعوة كل الأطراف الليبية إلى وقف القتال، وليس فقط الجيش الوطنى الليبي، لكن الولايات المتّحدة رفضت المقترح الروسي، وبالتالى أجهضت موسكو صدور البيان.


فيما اقترحت بريطانيا التي دعت إلى عقد الجلسة صدور بيان رئاسي عن مجلس الأمن ــــ وليس بيانًا صحفيًّا- لأن البيان الرئاسي يتمتع بصفة رسمية أكثر من البيان الصحفي-، الآن أن روسيا اعترضت على ذلك فغاب الإجماع وسقط المقترح البريطاني، كونه يحمل بين طياته تهديدًا بمحاسبة قوات الجيش الوطنى الليبي، إذا لم يوقف تحركاته نحو طرابلس، وهو ما دفع روسيا للاعتراض، مطالبة بشمول الدعوة لوقف القتال لكل أطراف النزاع الليبي دون استثناء.

معركة مجلس الأمن

ضرورة حل النزاع


وقد أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الأحد 7 أبريل، ضرورة حل النزاع الليبي دون أي تدخل عسكري في طرابلس، داعيًا الجيش الليبي  لوقف التحركات نحو العاصمة، معربًا عن قلق واشنطن من المعارك المشتعلة في الجسد الليبي الآن.


وأضاف بومبيو أن: «الولايات المتحدة تواصل، مع شركائنا الدوليين، الضغط على القادة الليبيين لكي يعودوا إلى المفاوضات السياسية بوساطة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة».


معركة مجلس الأمن

دعوة لحل سياسي


ومن جانبه، أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوجدانوف، الإثنين 8 أبريل، أنه أجري اتصالًا هاتفيًّا مع نائب رئيس حكومة الوفاق أحمد معيتيق، مؤكدًا أن بلاده تعمل مع الأمم المتحدة، داعيًا الجميع في ليبيا للحل السياسي للقضايا القائمة والقضاء علي التنظيمات الإرهابية الموجودة في طرابلس.


ويذكر أنه منذ احتجاجات فبراير2011، تعاني ليبيا من الانقسامات الحادة في مؤسسات الدولة الواحدة، ففي الغرب توجد حكومة الوفاق المحسوبة علي جماعة الإخوان الإرهابية، برئاسة فايز السراج، وفي الشرق يوجد مجلس النواب الليبي والجيش الوطني للبلاد بقيادة المشير خليفة حفتر، الذي أعلن الخميس 4 أبريل، إطلاق عملية «طوفان الكرامة»، للقضاء علي التنظيمات المسلحة الإرهابية في العاصمة الليبية طرابلس.

معركة مجلس الأمن

تحرك الجيش الليبي


أبدت فاطمة غندور، الباحثة في الشأن الليبي، استغرابها من موقف روسيا وأمريكا من تحرك الجيش الليبي لتطهير طرابلس من الإرهاب، وتجلى ذلك الاستغراب في أن كلًّا من الدولتين يحارب الإرهاب، وهذا هو الشعار الذي يرفعه الجيش الليبي بالفعل، بل ويعتبر عاملًا مشتركا بين الولايات المتحدة وروسيا وليبيا، ألا وهو محاربة التطرف والإرهاب. 


وأضافت فى تصريح لــ«الـمرجع» أن مكافحة الإرهاب تجلت وظهرت بالنسبة الولايات المتحدة عقب أحداث 11 سبتمبر الشهيرة، وبالنسبة لروسيا تجلى في تحالفها مع الجيش السورى ضد تنظيم «داعش» الإرهابي، أما بالنسبة لليبيا فتجلت فى تحركات الجيش الوطني، بقيادة المشير خليفة حفتر لتطهير البلاد من الإرهاب والتطرف، مضيفة أن المشير خليفة حفتر، نجح بالفعل فى تطويق الإرهاب.

"