رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

بسبب يميني متطرف.. بريطانيا تمنح إمام مسجد وسام الإمبراطورية

الأربعاء 03/أبريل/2019 - 09:22 ص
الإمام محمد محمود
الإمام محمد محمود
شيماء حفظي
طباعة

تسلم إمام مسجد في بريطانيا، وسام الإمبراطورية البريطانية، تكريمًا على موقفه الذي اعتبر دليلًا على تسامحه بعدما منع المسلمين من مهاجمة متطرف يميني نفذ عملية إرهابية في مسجد العام الماضي.


بسبب يميني متطرف..

وأصبح الإمام محمد محمود، الذي يخطب في مسجد شرق لندن في مدينة «وايت تشابل»، ضابطًا في وسام الإمبراطورية البريطانية (OBE) لتقديم الخدمات للمجتمع، بعدما تسلم جائزة الأمير وليام في قصر باكنجهام الخميس28 مارس.


الواقعة كانت في مسجد «فينسبري بارك» في 2017، إذ أقدم الإرهابي اليميني المتطرف  «دارين أوزبورن» الذي كان يقود سيارة على تنفيذ عملية دهس في رصيف ممتد من المصلين المسلمين.


وعلى الرغم من قبوله تسلم الجائزة رفض «محمود» أن يتم تلقيبه بـ«البطل»، وقال في تصريحات صحفية عقب تسلم الجائزة: «الأبطال هم أولئك الذين يتخطون واجباتهم في حين أن ما فعلته في تلك الليلة مع مجموعة من المصلين الآخرين من مسجدنا لم يكن غير عادي».


وأضاف «لقد كان من واجبنا تخفيف حدة الوضع وتهدئة الناس وجلبهم إلى رشدهم وهذا لحسن الحظ ما حدث».


ويرتدي الإمام محمود جلبابا أبيض على الدوام، ولا تغيب عنه الابتسامة، ويحافظ على أن تكون لحيته مهذبة، وقلما يظهر في الإعلام منذ عمله البطولي قبل عامين.


وقال الإمام إن ما قام به هو فعل طبيعي من شخص مسلم، يحترم النظام في بلده، ويؤمن بالقانون، متعجبًا أن بعض الناس يتصورون أن المسلم يجب أن يكون همجيًّا ومتطرفًا.


بسبب يميني متطرف..

وقال :«أعتقد أن الجمهور البريطاني لا يزال غير مدرك بشأن المسلمين ومدى طبيعتنا، وكيف تتشابه مصالحنا مع مصالح الجميع»، مضيفا: «نحن لا نخلق حاجزًا أو نميز أنفسنا عن النظير».


وأدى هجوم المسجد الذى وقع في 19 يونيو 2018، إلى مقتل «مكرم علي» البالغ من العمر 51 عامًا وإصابة تسعة آخرين، لكن الإمام حظي باهتمام عالمي عندما قام بحماية القاتل أوزبورن من المصلين الغاضبين، بعدما قام بالوقوف أمام القاتل حتى وصلت الشرطة، حيث ظهر في مقطع فيديو وهو يدفع الجماهير إلى الخلف بعيدًا عن الإرهابي.


قال الإمام محمود إن رد فعله على حماية أوزبورن كان «استجابة طبيعية لعدم الرد بهجومه الجبان برد فعل جبان».


وفي فبراير 2018، حكم على «أوزبورن» بالسجن مدى الحياة، لمدة لا تقل عن 43 عامًا، بعد إدانته بالقتل ومحاولة القتل.


ويأتي الإمام من بين عدد قياسي من المسلمين البريطانيين المدرجين في قائمة الشرف للعام الجديد 2019.


وفي أعقاب الهجوم الإرهابي على مسجدين في كرايستشيرش بنيوزيلندا فى 15 مارس الماضي، والذي قتل فيه 50 شخصًا وجرح العشرات، سافر الإمام محمود إلى هناك لمحاولة تهدئة الأوضاع.


وتخشى بريطانيا من استهداف دور العبادة سواء المساجد أو الكنائس، في وقت تدور الشكوك حول تورط اليمين المتطرف في أوروبا في استهداف المنشآت الإسلامية.

"