رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

«ولد بوبكر».. مرشح رئاسي موريتاني على جناحي الإخوان وقطر

الأحد 31/مارس/2019 - 06:33 م
ولد بوبكر
ولد بوبكر
أحمد عادل
طباعة
لايزال الدعم القطري، لجماعة الإخوان في موريتانيا مستمرًا، إذ أعلن رئيس الوزراء الأسبق سيدي محمد ولد ببكر، بشكل رسمي، السبت 30 مارس، خوضه الانتخابات الرئاسية المقبلة في البلاد والتي تقام في يونيو 2019.

وقال محمد ولد ببكر، في خطابه بأحد الملاعب بالعاصمة نواكشوط: إن موريتانيا تقف في مفترق طريقن لا ثالث لهما، إما التردي في مهاوي الأحكام الفردية أو أن تتجه نحو بناء دولة القانون والمواطنة، مضيفًا أن هذه اللحظة الفارقة تحتم النهوض بالبلاد، في جو يتسم بالمساواة والكرامة بين المواطنين.

ويتلقى سيدي محمد ولد ببكر، دعمًا من حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية «تواصل» المنتمي لجماعة الإخوان، وذلك بعد فشل التفاف المعارضة في البلاد حول مرشح واحد، ضد مرشح الحكومة وزير الدفاع الحالي محمد ولد الغزواني.

وخلال مارس، كشف موقع «قطر يليكس»، أن النظام القطري بقيادة تميم بن حمد، كلف حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية «تواصل» بدعم وتأييد سيدي محمد ولد بوبكر.

وظهرت علاقة «بوبكر» بقطر، إذ اجتمع مع محمد الحسن ولد الددو، المعروف بقربه من الدوحة، وأمضى الفترة الأخيرة  في تركيا، قبل أن يعود لموريتانيا،  في لقاء قيل إنه مهد لخطوات لاحقة، أدت لحصوله على دعم الحزب الإسلامي، وكذلك إعلان ترشحه رسميًّا للانتخابات الرئاسية في البلاد. 

ووفقًا لصحيفة «الحوادث» الموريتانية، تحاول قطر إقناع بعض الأحزاب الموالية لها في موريتانيا، بتقديم الدعم اللازم، وتتكلف الدوحة بتمويل حملته، مشيرة إلي أن النظام الحالى بزعامة «محمد ولد بن عبدالعزيز»، قطع الطريق علي تميم والإخوان، عن طريق إغلاق العديد من الجمعيات الخيرية، الموالية لجماعة الإخوان في موريتانيا.

فيما أوضحت صحيفة «الوسط» الموريتانية، إن دعم جماعة الإخوان للمرشح الرئاسي «سيد محمد ولد بوبكر» تم بإيعاز من قطر، التي كلفت الرئيس السابق «معاوية ولد الطايع» المقيم في الدوحة، بالبحث عن مرشح من أجل الدفع به كمرشح  للرئاسة.
من هو؟

ولد «سيدي محمد ولد بوبكر» في 31 مايو 1957 بمقاطعة بومديد، ويبلغ من العمر61 عامًا، وكان رئيس وزراء موريتانيا في الفترة ما بين عامي 1992 و 1996، في عهد الرئيس الأسبق معاوية ولد سيدي أحمد الطائع، والمقيم في ضيافة الديوان الأميري القطري، كما تولي مقاليد الأمور مرة أخرى في الفترة من عام 2005 إلى عام 2007. 

قاد بوبكر المرحلة الانتقالية التي أفضت إلى انتخاب «سيدي محمد ولد الشيخ عبدالله» رئيسًا لموريتانيا عام 2007، كما تولى العديد من سفارات بلاده ، وآخرها سفيرًا في مصر، كما كان مندوبًا سابقًا لموريتانيا في جامعة الدول العربية.

الكلمات المفتاحية

"