رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

«في مثل هذا اليوم» 16 مارس| تحرير إيزيديات من قبضة داعش بالعراق.. تنظيم القاعدة بمالي يحتجز رهينتين نمساويتين

السبت 16/مارس/2019 - 10:24 ص
المرجع
عمرو عبدالفتاح
طباعة

تبقى أحداث الماضي جزءًا مؤثرًا وأساسيًّا لفهم الحاضر، ونبراسًا للمستقبل، لاسيما في فهم جماعات الإسلام الحركي، ومستقبل الدول، وتحركات التنظيمات التي تلد بعضها بعضًا؛ لذا يحرص «المرجع» على فتح أبواب الماضي لأذهان القارئ.

                  

حدث اليوم 16 مارس:

                


«في مثل هذا اليوم»

وفاة جلاد «داعش» الفرنسي ماكسيم هوشار


في مثل هذا اليوم السادس عشر من مارس 2018: أكدت مصادر فرنسية وفاة ماكسيم هوشار المشهور بالجلاد في تنظيم داعش الإرهابي، من دون تقديم أي معلومات إضافية عن مكان وكيفية موته.


وأعلنت المصادر أنه مات خلال صيف عام 2017.


وسبق أن ظهر هوشار في فيديو انتشر على الإنترنت وهو يقوم بقطع رأس الرهينة الأمريكي بيتر كاسيغ الذي كان يعمل في مجال المساعدات الإنسانية.


كاسيغ خُطف في أكتوبر 2013، وتم إعدامه مع مجموعة مختطفين من عناصر النظام السوري من قبل التنظيم المتطرف.


وماكسيم هوشار، فرنسي الأصل، وُلد في بلدة صغيرة في إقليم نورماندي في الشمال الفرنسي، وخلال 2013 توجه إلى سوريا عن طريق تركيا، ثم ظهر بعدة صور انتشرت على الإنترنت وهو يحمل السلاح ويدعو للتطرف.

 

 

  


«في مثل هذا اليوم»

تحرير إيزيديات من قبضة داعش بالعراق


وفي مثل هذا اليوم السادس عشر من مارس 2016: أعلنت وزارة الدفاع العراقية، أن قوات الأمن حررت مجموعة نساء إيزيديات كن محتجزات لدى تنظيم داعش، في عملية وصفها بيان للوزارة بـ«السرية خلف خطوط التنظيم».


ولم يأتِ بيان وزارة الدفاع العراقية، وفق ما نقلته «رويترز»، على ذكر  عدد النساء الإيزيديات اللاتي جرى تحريرهن أو ذكر تفاصيل أخرى لعملية التحرير  كمكان أو زمان وقوعها .


يشار إلى أن تنظيم داعش قام باحتجاز  نحو 5000 رجل وامرأة من الإيزيديين في منطقة سنجار الشمالية في صيف عام 2014؛ حيث يعتبر  اعضاء التنظيم اليزيديين من عبدة الشيطان.


وتمكن نحو 2000 من الفرار أو جرى تهريبهم إلى خارج الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في العراق وسوريا، وفق ناشطين.

«في مثل هذا اليوم»

تنظیم داعش خسر 22 %من الأراضي التي كان یسیطر علیھا منذ بدایة 2015


وفي مثل هذا اليوم السادس عشر من مارس 2016: أعلنت مؤسسة اي اتش اس جاينز في لندن، أن تنظیم داعش خسر بین الأول من كانون الثاني/يناير 2015 و14 آذار/مارس 2016، 22 % من الأراضي التي كان يسیطر علیھا في سوريا العراق.


وقال كولومب ستراك أحد المحللین في المؤسسة والمتخصص في شؤون الشرق الأوسط: إن «الحرب تنقلب على تنظیم داعش. فبین الأول من يناير و15 ديسمبر 2015، خسر تنظیم داعش 14 %من أراضیه».


وأضاف أن «دراسة جديدة تفید أن تنظیم داعش خسر في الأشھر الثلاثة الأخیرة، 8% أيضًا من أراضیه»، بالمقارنة مع ما كان يسیطر علیه في الأول من يناير 2015.


وأوضح الفرع البريطاني من مؤسسة اي اتش اس الأمريكیة التي تستند إلى معلومات مستقاة من مواقع التواصل الاجتماعي ومصادر موجودة في سوريا والعراق، أن التنظیم كان يسیطر في مارس 2016، على 440،73  كلم مربع.


وفي العراق، خسر الإرھابیون قطاعات واسعة حول الرمادي غرب بغداد، وخصوصًا حول تكريت شمال العاصمة.

 

 


«في مثل هذا اليوم»

مقتل 4 سائحين بصنعاء على يد أحد انتحاريي «القاعدة»

وفي مثل هذا اليوم السادس عشر من مارس 2009: صرح مسؤول أمني يمني أن مهاجمًا انتحاريًّا من «القاعدة» هو الذي نفذ الهجوم الذي أسفر عن مقتل 4 سياح من كوريا الجنوبية.


وجاء الهجوم الذي سيؤثر على الأرجح في قطاع السياحة في البلاد بعد دعوات متكررة من زعماء القاعدة لاستهداف الأجانب غير المسلمين في شبه الجزيرة العربية.


وأسفر الانفجار بموقع سياحي في مدينة شبام بجنوب شرق البلاد أيضًا عن إصابة 3 كوريين جنوبيين وغادر الجرحى و9 آخرون من المجموعة السياحية الكورية الجنوبية العاصمة صنعاء في طريق عودتهم إلى بلادهم.

 

 

 


«في مثل هذا اليوم»

تنظيم القاعدة بمالي يحتجز رهينتين نمساويتين

في مثل هذا اليوم السادس عشر من مارس 2008: أعلن مسؤول عسكري كبير في الجيش المالي أن الرهينتين النمساويين اللذين اختطفتهما القاعدة في تونس الشهر الماضي محتجزان في قاعدة تابعة لتنظيم القاعدة على بعد نحو 150 كيلومترًا من بلدة كيدال.

من جانبها قالت وزيرة الخارجية النمساوية أورسولا بلاسنيك: إن بلادها تفعل كل ما بوسعها وتتعاون مع شركائها في الاتحاد الأوروبي والمنطقة من أجل تأمين إطلاق سراح الرهينتين اندريا كلويبر (44 عامًا) وفولفغانغ ايبنر (51 عامًا).. وفي سياق الجهود النمساوية وجه والدا إحدى الرهينتين نداء إلى الخاطفين في شريط فيديو يدعوان فيه إلى الإفراج عن ابنتهما ورفيقها.


"