رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

«مذبحة الجمعة».. 49 شهيدًا في هجوم إرهابي على مسجدين بنيوزيلندا

الجمعة 15/مارس/2019 - 10:25 ص
المرجع
أحمد عادل
طباعة
قتل 49 شخصًا وأصيب 48 آخرون من المصلين بجروح خطيرة، جراء هجومين إرهابيين استهدفا مسجدين خلال صلاة الجمعة، في مدينة كرايست تشيرش، بجنوب البلاد نيوزيلندا.

وذكرت الشرطة في بيان لها، أن 41 شخصًا قتلوا في أحد المسجدين، بينما سقط 8 آخرون في المسجد الثاني.

وقالت جاسيندا أرديرن رئيسة الوزراء النيوزيلندية: إن منفذ الهجوم الإرهابي ينتمي إلي اليمين المتطرف، ووصفت الهجوم بأنه عمل إرهابي، معلنة رفع الحالة الأمنية من منخفض إلى عالٍ؛ تحسبًا لأي عمليات أخرى.

وأكدت جاسيندا أرديرن، أن الهجوم كان مخططًا بشكل جيد بحسب المعلومات التي وردت للأجهزة الأمنية عن العمليتين؛ حيث تم العثور على عبوتين ناسفتين في سيارتين مشبوهتين، ولكن نجحت القوات الشرطية في تفكيكهما، معتبرةً الحادث «أسوأ يوم شهدته نيوزيلندا».

وقال مفوض الشرطة في المدينة مايك بوش: إن 4 أشخاص اعتقلوا عقب الهجومين «3 رجال وامرأة».

وقال شهود عيان لوسائل إعلام محلية إنهم لاذوا بالفرار هربًا من إطلاق النار، وشاهدوا عددًا من المصابين على الأرض خارج مسجد النور.

وأغلقت الشرطة كل المساجد في المدينة كما وضعت حراسة مشددة حول كل المدارس.

وقال مهان إبراهيم الذي كان موجودًا وقت الهجوم لصحيفة هيرالد: «في البداية أعتقدنا أن عطلًا كهربيًّا وقع، ثم فجأة بدأ كل الأشخاص في الفرار»، مضيفًا: «لايزال أصدقائي في الداخل».

ولم يعرف حتى الآن عدد المهاجمين ولكن صحيفة هيرالد قالت: إن منفذ الهجوم يعتقد أنه استرالي كتب بيانًا أوضح فيه نواياه، وجاء في البيان دعمه لأيديولوجية اليمين المتطرف وسياسة معاداة المهاجرين.

ووردت على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو يعتقد أن منفذ الهجوم التقطها أثناء إطلاق النار على الضحايا.

وروى أحد الناجين من الهجوم للتلفزيون النيوزيلندي ما شاهده قائلًا: إن «المهاجم أطلق النار على شخص في صدره»، موضحًا أن الهجوم ربما «استغرق 20 دقيقة وسقط فيه 60 مصابًا على الأقل».

ويعتقد أن المهاجم استهدف أولًا مصلى الرجال قبل أن يتوجه إلى مصلى السيدات في المسجد.

وقال الناجي من الحادث: «كل ما فعلته هو الانتظار والصلاة، لقد رجوت الله أن تنفد الذخيرة مع المسلح».
"