رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

المغرب وآفة الإرهاب.. مخطط من ذئاب داعش تقتنصه شراك المملكة

الخميس 14/مارس/2019 - 05:07 م
المرجع
دعاء إمام
طباعة

قبيل شروعهم في تنفيذ عملياتٍ إرهابيةٍ، أعلنت السلطات المغربية، اليوم الخميس 14 مارس 2019، تفكيكَ خلية إرهابية في عدد من مدن البلاد، موضحةً أنَّ الموقوفين كانوا يخطِّطون لتنفيذ هجمات في مدن «سيدي بنور، المحمدية، الجديدة ومراكش»، وأنَّ أحدَهم على صلةٍ بتنظيم «داعش» في ليبيا.



الحبيب المالكي، رئيس
الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب المغربي

آفة الإرهاب


منذ ديسمبر الماضي، تتواصل محاولات ذئاب «داعش» اختراقَ المملكة وتنفيذ عملياتٍ في المغرب، إذ نجحت خلية إرهابية في ذبح سائحتين، نهاية العام الماضي، وأُلقِيَ القبض على المتورطين، ومن بعدها تُكثِّفُ السلطات جهودها؛ لإحباط أيِّ هجوم على المدن المغربية.


للمزيد:بعد قتله السائحتين.. داعش يحاول غرس أنياب ذئابه المنفردة في جسد المغرب 


وقال الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب المغربي: إن غالبية بلدان العالم الإسلامي تواجه معًا آفة الإرهاب والتطرف الذي تُعاني منه، مؤكدًا أن الظاهرة تتغذى من النزاعات، ومن الشحن بالأيدولوجيات والخطابات العدمية المناهضة للاختلاف، والمعادية للتقدم والتطور.


وأضاف في كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح أشغال الدورة 14 لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، مساء الأربعاء (13 مارس)، في العاصمة الرباط، أن أكبر عدوٍ للإسلام، جاهلٌ يُكفِّرُ الناس_ كما قال الفيلسوف ابن رشد_ معتبرًا أن بلاده تشكل نموذجًا ناجحًا وفعَّالًا في مكافحة الإرهاب من خلال ثلاثية الدعوة إلى الاعتدال بتكوين الأئمة والخطباء، والعمل الأمني الناجع في إطار احترام القانون، ومحاربة الهشاشة الاجتماعية؛ حيث التربة الخصبة للجماعات الإرهابية.


وأشار « المالكي»، إلى أن العالم الإسلامي يشهد أكبر عدد من النزاعات المدمرة، وأكثرِها امتدادًا وأكبرها كلفةً، مع ما لذلك من تداعيات على العلاقات بين دول العالم الإسلامي وعلى التنمية وعلى الإنسان، وعلى المستقبل، موضحًا أن هذه النزاعات ينجُمُ عنها أوضاع اجتماعية وإنسانية قاسية، من أهم مظاهرها الهجرات، والنزوح الجماعي واللجوء وحرمان فئات عريضة من أَدْنى حقوقِ الحياة، ومنها خصوصًا تدميرُ مستقبلِ أجيالٍ بكاملها.


وأردف:«نحن مطالبون بالاحتكام في تدبير الخلافات والنزاعات والأزمات، إلى الحكمة والعقل ومنطق المصالح المشتركة، مصالح شعوبنا أولًا في الاستقرار والأمن والتنمية والازدهار»، معبرًا عن استعداد المغرب للانخراط في كل المبادرات والبرامج التي سيعتمدها المؤتمر على الصعيد البرلماني؛ من أجل المساهمة في تذويب كل النزاعات والتوترات، خدمةً للسلام القائم على العدل والإنصاف.


للمزيد:المغرب: تفكيك خلية موالية لـ«داعش


للمزيد:المغرب.. كشف شبكة لتمويل «داعش» يقودها ثلاثة فرنسيين



المغرب وآفة الإرهاب..

تسليم الدواعش


فيما أعلنت وسائل إعلامية سورية، أن النظام السوري، شرع في تسليم عدد من عناصر داعش أيضًا عقب احتجازهم في شمال البلاد، إلي دولة المغرب، وذلك لأنهم يحملون جنيستها، وأوضح مدير المركز الإعلامي لـ«قوات سوريا الديمقراطية»، في تصريحات نشرتها وكالة رويترز، الإثنين (11 مارس)، أن عددًا من حاملي الجنسية المغربية المنضمين لداعش، تم تسليمهم للسلطات في المغرب.


وقالت الخارجية الامريكية عن تسليم عناصر داعش:«نحن نقدر التزام المغرب بمكافحة الإرهاب، وينبغي أن تشجع إجراءات المغرب الدول الأخرى على إعادة مواطنيها الذين سافروا للقتال في صفوف داعش ومحاكمتهم»، وأكدت أن المغرب شريك مهم في التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش».

 

الكلمات المفتاحية

"