رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

«إبراهيم رئيسي».. رجل الموت على رأس السلطة القضائية الإيرانية

الجمعة 08/مارس/2019 - 03:50 م
إبراهيم رئيسي
إبراهيم رئيسي
محمود محمدي
طباعة

أفادت وكالة الأنباء الإيرانية «إرنا»، بأن المرشد الأعلى للنظام في إيران، «علي خامنئي»، عيّن «إبراهيم رئيسي» على رأس السلطة القضائية، ودعاه إلى بدء مرحلة قوية بما تليق بالخطوة الثانية على طريق الثورة، بحسب تعبيره.


وأوضح «خامنئي» أن سبب اختيار «رئيسي» لهذا المنصب، يرجع إلى ما يتمتع به من اجتهاد قضائي، ومعرفة وخبرة وكفاءة؛ حيث يمتلك خبرة طويلة في السلطة القضائية، ويعرف كافة زواياها.

رجل الموت

ولد «إبراهيم رئيسي» عام 1961 لأسرة دينية بمدينة مشهد «شمال شرقي إيران»، وفقد والده في الخامسة من العمر، وبعد انتهاء المرحلة الابتدائية التحق بالحوزة العلمية في «مشهد» قبل أن ينتقل في سن الـ15 إلى مدينة «قُم» معقل الحوزات العلمية؛ حيث تلقى دروسه في مدرسة «حقاني» التي تخرج فيها أهم رجال الدين المتشددين في النظام الحالي، على رأسهم خامنئي.


ودخل «رئيسي» في السلطة القضائية الإيرانية بعد سنوات قليلة من الثورة الخمينية التي أطاحت بحكم شاه إيران الأسبق محمد رضا بهلوي عام 1979، ليتولى بعد عام واحد منصب المدعي العام في مدينة «همدان»، واستمر في هذا المنصب 5 سنوات، إلى أن تولى منصب مساعد المدعي العام الإيراني.


وحاز عضوية إحدى محاكم الموت التي تشكلت بناءً على فتوى من المرشد الإيراني السابق «الخميني»؛ حيث يعدّ «رئيسي» القاضي السابق في «لجان الموت» التي أعدمت 30 ألف معارض عام 1988، وأحد أبرز المسؤولين الإيرانيين المدرجين على لوائح العقوبات الأوروبية منذ سنوات لتورطه في انتهاكات حقوقية واسعة.


ظل «خامنئي»

وبرز نجم «رئيسي» منذ أن عيّنه المرشد الإيراني في مارس 2016، «سادن المرقد الرضوي» أي مشرفًا على مؤسسة «آستان قدس رضوي»، وهي التي تدير الأوقاف التابعة لمرقد الإمام علي بن موسى.


وقبل أن يصبح «رئيسي» على رأس السلطة القضائية، كان يتولى ثلاثة مناصب بأمر مباشر من «خامنئي»، وهي عضويته في مجلس الخبراء، ونائب عام بمحكمة رجال الدين الخاصة، و«سادن العتبة الرضوية في مشهد».

للمزيد.. «إيران» تشتعل فشلًا.. «خامنئي» يلجأ لصندوق دعم التطوير حتى يواري سوءة الحكومة


للمزيد.. المنطقة المشتركة.. طهران تبحث عن «طوق نجاة» في العراق

"