رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

إثارة العواطف و«هاشتاج».. كيف استغل الإخوان حادث «محطة مصر»؟

السبت 02/مارس/2019 - 03:05 م
المرجع
شيماء حفظي
طباعة

بدأت حملات تنظيم الإخوان الإرهابي ضد الدولة، بعد أقل من ساعة من وقوع حادث «محطة مصر»، وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة «تويتر» تغريدات ضد الحكومة، قبل حتى إعلان حجم الضحايا وعددهم، وإمكانية مساعدتهم.

وبدأت الحملة الإلكترونية لمواجهة الحكومة أولًا بالتقصير –مستغلة بذلك غضب المصريين من الدماء التي سالت نتيجة الإهمال– لكن سرعان ما تحول الهجوم إلى صبغة سياسية تستهدف الرئيس مباشرة، كونه مسؤولا عن الوضع ككل، وهو ما رافقه نشر مقطع فيديو مجتزأ من كلام الرئيس خلال أحد المؤتمرات.

وربما ساهم التأخر عن الرد على هذه التغريدات في انتشارها بشكل واسع، في حين ركز الإخوان بشكل أكبر على الجزء العاطفي في خطابهم للمواطنين غير المنتمين باستخدام عبارات «تخيل إنك مكانه، لو كان ده ابنك، كام واحد بيسافر بالقطر، ده هيتكرر تاني، الدور جاي عليك»، وهي عبارات تجعل المتلقي مخاطبًا شخصيًّا بـ«الخطر» وهو ما يثير غضبه سريعًا.

مشاركة الإخوان في الهاشتاج «محطة مصر» كان واضحًا؛ حيث استخدمت عناصر الجماعة لهاشتاج أطلقه الإخواني «معتز مطر» الهارب خارج مصر، تحت عنوان «اطمن_أنت_ مش_ لوحدك» والذي شهد مشاركات كثيرة عقب الحادث، رغم إطلاقه الحملة قبل الحادث بأكثر من 30 ساعة.

ولم تتوقف استخدامات الجماعة الإرهابية لـ«السوشيال ميديا» عند هذا الحد، لكنها بدأت حملة لتشويه عملية إسعاف المصابين، في وقت سارع فيه المواطنون على المشاركة في حملة التبرع بالدم التي أطلقتها المستشفيات لإنقاذ المصابين.

فبدأت عناصر الإخوان، في نشر تغريدات وفيديوهات، يزعمون أنها لعملية بيع «أكياس الدم» التي تبرع بها المواطنون لإنقاذ المصابين.
 النائب العام هشام
النائب العام هشام بركات
ولم تكتف عناصر الإخوان باستغلال الحادث ضد الحكومة، لكنها أيضًا بدأت الترويج زعمًا بأن الحادث «انتقام» لصالح 9 متهمين قررت المحكمة إعدامهم في قضية اغتيال النائب العام هشام بركات.

وتظهر تلك المظاهر –كمثال وليس حصرًا– الأساليب التي تتبعها جماعة الإخوان ضد الدولة المصرية، مستغلة عواطف المصريين، بما يخدم مصالحهم السياسية دون النظر لأي أبعاد إنسانية، وذلك على عكس ما تروج له الجماعة.

وعلى مستوى آخر، لم تتطرق الجماعة إلى تناول الخطوات الرسمية لمواجهة الحادث، ومحاسبة المتسببين في الأزمة.
وأمر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، بحبس 6 متهمين في حادث قطار محطة مصر، وهم سائق الجرار ٢٣٠٥، ومساعده، وعامل المناورة لذات الجرار، وسائق الجرار ٢٣٠٢، وعامل المناورة لذات الجرار، وأيضا العامل المختص بتحويله الخطوط لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيقات.

وأسفر حادث تصادم جرار برصيف قطار المحطة، عن مقتل 22 شخصًا، وإصابة 41 آخرين، بحسب الإحصاءات الرسمية.
وتقدم المهندس هشام عرفات وزير النقل، الذي يتولى منصبه منذ فبراير 2017، باستقالته من الحكومة.
"