رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

اختزال السياق.. استراتيجية إخوانية لتزييف الواقع ودعم الإرهاب

الجمعة 01/مارس/2019 - 03:30 م
المرجع
أحمد سامي عبدالفتاح
طباعة
تعد الحروب الإعلامية إحدى أدوات النزاع في العصر الحديث، ليس فقط لقدرتها على التأثير على التوجهات السياسية للعامة في الوقت الراهن، ولكن أيضًا لقدرتها على تغيير المنظور العام لعدد من الأحداث التاريخية التي لم يستطع العقل المعاصر التطرق إليها ونقدها.

وفي ضوء ذلك، تقوم التنظيمات الإسلاموية بتوظيف أدواتها الإعلامية؛ من أجل تعبئة عناصرها، ودفع أتباعها في شتى بقاع الأرض لتنفيذ أفعال عدوانية، علاوة على ممارسة التزييف بالنسبة للعامة.
اختزال السياق.. استراتيجية
اختزال السياق
تعد سياسة «اختزال السياق» إحدى الاستراتيجيات الإعلامية التي ينتهجها تنظيم الإخوان الإرهابي في الترويج لأفكاره، ومهاجمة خصومه السياسيين. 

تتمحور هذه الاستراتيجية بشكل رئيسي حول إفراغ خطاب المسؤولين السياسيين من محتواه الحقيقي، واقتطاع أجزاء منه، وتقديمها للعامة على أنها المحتوى الحقيقي للخطاب السياسي. 

آلية بناء الاستراتيجية
من الأهمية هنا أن نشير إلى أن الاستراتيجية السالفة الذكر لا تحرز تقدمًا، ولا تتسم بالفاعلية المرجوة إلا في أوقات الأزمات، بعبارة أخرى، عندما يصاب مرفق حيوي حكومي بتضرر كبير، فإن تنظيم الإخوان وما يدعون بـ«حلفائه السياسيين» يلجؤون إلى استدعاء خطابات قديمة، تم بناء محتواها وفق معطيات مختلفة عن تلك التي وقع فيها التضرر، ويتم تقديمها للعامة على أنها سياسة حكومية ثابتة كوسيلة لإفقاد العامة الثقة في الأداء الحكومي المؤسسي، الذي ينتهج آليات محددة؛ من أجل إصلاح المرفق المترهل على سنوات مقبلة.
اختزال السياق.. استراتيجية
تزييف الوقائع   
ليست حادثة محطة مصر ببعيدة عن هذا الأمر؛ إذ قام التنظيم بالترويج أن الدولة ترفض تطوير قطاع السكك الحديد، وتم اقتطاع جزء من خطاب للرئيس يعود لعام 2017، رغم أن الرئيس المصري قد أكد في ذلك الخطاب على ضرورة تطوير قطاع المرافق وخاصة السكك الحديد.
 
بالنظر إلى أعمال وزارة النقل المصرية، نجد أن تطوير مرفق السكك الحديد كان ضمن أولويات وزارة النقل داخل الحكومة المصرية؛ حيث قامت الوزارة بما يلي:

- التجديد الشامل لخط السكة الحديد خط القاهرة أسوان بطول 297 وتكلفة 650 مليون جنيه. 

- توريد وتشغيل عدد 212 عربة مكيفة جديدة علي خطوط الوجهين القبلي والبحري بتكلفة 2,086 مليار جنيه.

- تطوير عدد (2750) عربة سكة حديد بدرجاتها المختلفة بتكلفة 734 مليون جنيه.

- تطوير وتحسين وصيانة عدد 92 محطة سكة حديد بتكلفة 500 مليون جنيه.

- التطوير الشامل لعدد 309 مزلقانات على خطوط الشبكة بتكلفة 600 مليون جنيه.

- تم بدء تشغيل قطارات لنقل الحاويات من ميناءي الإسكندرية والسخنة إلى 6 أكتوبر، واستئناف نقل الحاويات من ميناء الإسكندرية إلى السخنة وبورسعيد بعد توقف سنوات عدة.

- توريد عدد 40 عربة توليد قوي من مصنع سيماف بتكلفة 572 مليون جنيه.

- التعاقد على توريد عدد 100 جرار جديد قدرة (4250 ) حصان + GE تأهيل 81 جرارًا، وتوفير قطع الغيار بتكلفة 575 مليون دولار.

- التفاوض مع الشركات المتخصصة لتوريد عدد 1300 عربة سكة حديد جديدة.

- التعاقد مع الهيئة العربية للتصنيع لتوريد وتصنيع 140 عربة نقل بضائع بتكلفة 544 مليون جنيه.

- العمل في مشروعات استحداث نظام الإشارات على خطوط الشبكة بإجمالي أطوال 1089 كم بتكلفة تعادل 17 مليار جنيه.

- اتخاذ إجراءات دراسة وطرح وإسناد خط القطار الكهربائي عالي السرعة ( السخنة – العاصمة الإدارية الجديدة – 6 أكتوبر – العلمين ) بطول نحو 504 كم.

وتثبت هذه الإنجازات الموجودة على موقع وزارة النقل المصرية، أن الوزارة تضع نصب عينيها تطوير قطاع السكك الحديد، وفق استراتيجية محددة تقوم على تطوير السكك الحديد نفسها، واستقدام عربات جديدة، فضلًا عن تطوير المزلقانات؛ الأمر الذي يثبت زيف دعاوى التنظيم الإرهابي. 

الكلمات المفتاحية

"