رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

أنباء عن مقتل «أبو عياض» في غارة فرنسية.. ماذا تعرف عنه؟

الثلاثاء 26/فبراير/2019 - 07:43 م
سيف الله بن حسين،
سيف الله بن حسين، المكنى بـأبو عياض
علي رجب
طباعة
أنباء عن مقتل «أبو

تحدثت تقارير إعلامية عن مقتل سيف الله بن حسين، المكنى بـ«أبوعياض» مؤسس تنظيم «أنصار الشريعة» التونسي، في غارة شنتها القوات الفرنسية شمال غرب مدينة تمبوكتو، شمالي مالي بالقرب من الحدود الموريتانية، ليكون ثاني قيادي بتنظيم «القاعدة» الإرهابي، يُقتل في أسبوع بعد إعلان وزارة الدفاع الفرنسية مقتل الإرهابي الجزائري «جمال عكاشة» المعروف باسم «يحيى أبوالهمام»، أمير إمارة الصحراء الموالية لتنظيم «القاعدة» في بلاد المغرب من أصول جزائرية، في عملية بالقرب من تمبوكتو، إلى جانب قياديين آخرين، و8 عناصر آخرين.


وذكر موقع «مينا ستريم»، المتخصّص في أخبار شمال إفريقيا ودول الساحل، أن «أبوعياض»، مؤسس تنظيم «أنصار الشريعة» التونسي المصنف إرهابي، قتل الخميس الماضي ولم يوضح الموقع، ما إذا كان «أبو عياض» قتل في نفس الغارة الجوية التي استهدف فيها موكب أبوالهمام.


من هو؟

سيف الله بن عمر بن حسين، ولد في 8 نوفمبر 1965 في منزل بورقيبة في تونس، ويعتبر زعيم تيار أنصار الشريعة في تونس، وتبنى منهج وأيديولوجية الإخوان، ثم انخرط مع حركة الاتجاه الإسلامي (النهضة سابقا)، ثم فر من البلاد عام 1987 بعد ملاحقته أمنيًّا إبان فترة حكم الرئيس زين العابدين بن علي، وحوكم غيابيًا بالسجن عامين من قبل المحكمة العسكرية بتونس بتهمة المشاركة في أعمال منافية للقانون .


وعند خروجه من تونس، قصد أولًا المغرب، والتحق بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية في جامعة وجدة، وتزوج بمغربية، وسافر بعد ذلك إلى بريطانيا وأفغانستان. 


وفي أفغانستان اشترك في معسكرات تدريب وقابل أسامة بن لادن، الزعيم السابق لتنظيم القاعدة الإرهابي، في قندهار، وفي 2000، أسس وحدة سماها جماعة المقاتلين التونسيين في جلال آباد، وتم تصنيف هذه الجماعة في 2001 من قبل مجلس الأمن الدولي إرهابية تابعة لتنظيم القاعدة .


شارك «بن حسين» الذي أصبح يلقب بـ«أبو عياض» في حرب أفغانستان مع القاعدة، قبل أن يغادر إلى تركيا في 2003، إذ تم توقيفه وترحيله إلى تونس في السنة نفسها، ثم حوكم من قبل المحكمة العسكرية بتونس بـ43 سنة سجن، وفي 2011، خرج أبوعياض من السجن في إطار عفو عام بعد الثورة التونسية، فأسس تيار أنصار الشريعة، الذي يقوده مع «أبوأيوب» والخطيب الإدريسي.


وقد أصدرت الداخلية الأمريكية في 2012، أمرًا باعتقال بحق «أبوعياض»، للاشتباه في تخطيطه لاقتحام متشددين السفارة الأمريكية بتونس.


في 17 أغسطس 2013، تم تصنيف تيار أنصار الشريعة منظمة إرهابية، بسبب «تنظيمها لعمليات اغتيال المعارضين السياسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، والهجوم على عدة مراكز شرطة ومواجهات جبل الشعانبي إضافة إلى علاقتها مع القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي»، وفقا لوزارة الداخلية التونسية.


وأعلن مسؤول أمريكي، مقتل «أبوعياض»، منتصف يونيو 2015، في غارة جوية كانت تستهدف قياديًّا آخر في «القاعدة» هو الجزائري مختار بلمختار، إلا انه تم تكذيب هذه الأخبار.

"