رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

باتفاق تهدئة.. «تحرير الشام» و«حرَّاس الدين» يوقفان التحرش الإعلامي بينهما

الإثنين 11/فبراير/2019 - 05:46 م
المرجع
سارة رشاد
طباعة

اتفق كل ما تسمى«هيئة تحرير الشام»، كُبرَى الفصائل الإرهابية في شمال سوريا، وما يسمى «حراس الدين»، «تابع لتنظيم القاعدة في سوريا»، على تهدئة التوترات القائمة بينهما، منذ نهاية يناير الماضي، على أثر اختلافات في إدارة الشمال.


 وجاء في بنود الاتفاق، الذي نشرته قنوات الهيئة على تطبيق «تيليجرام»، اليوم الإثنين، وقف التحرش الإعلامي من قبل الطرفين، وضرورة التمهل قبل اتِّخاذ أي موقف ضد الطرف الآخر.


 وتضمن الاتفاق، الإشارة إلى الأفراد الذين انتقلوا سابقًا بين الكيانين، موضحًا أن هذه الحالات ستحتاج إلى ورقة براءة ذمة.


ومنذ 31 يناير، وتشهد العلاقات بين الطرفين توترات؛ سببها رفض «حراس الدين» لمقترح تقدمت به الهيئة فيما يخص آلية إدارة المناطق الواقعة تحت سيطرة الفصائل، وتضمن تشكيل مجلس عسكري بقيادة ضابط من الضباط المنشقين عن النظام السوري والملتحقين بـ«الجيش الحر» أو «فيلق الشام».


ووفقًا لما قدمته الهيئة فالمجلس كان من شأنه أن يملك قرار السلم والحرب في الشمال السوري، إلى جانب فتح «تحرير الشام» للأوتوسترادات الدولية مع النظام السوري.


وفي ظل رفض مقترح الهيئة، تعرضت سيارة لـ«تحرير الشام» لهجوم من قبل «حراس الدين»، بمنطقة البادية بريف إدلب، ما زود من توتير العلاقات.


ُيشار إلى أن العلاقات بين الفصيلين الإرهابيين كانت وصلت لدرجة جيدة خلال الأشهر الأخيرة؛ إذ تعاون الطرفان في عمليات عسكرية، وهو ما فسره البعض بوحدة الخلفية الفكرية القادمين منها؛ إذ يستقل كلاهما أفكاره من تنظيم القاعدة، بالرغم من انفصال «تحرير الشام» عن التنظيم الأم  في 2016.

 

للمزيد.. باستقالة «أبواليقظان».. هل تتجمل «تحرير الشام» لمرحلة ما بعد الحرب في سوريا؟

للمزيد.. تقارير حقوقية وثقتها.. «هيئة تحرير الشام» ترتكب «جرائم حرب» ضد السوريين


"