رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

مقتل القاعدي «أبوطلحة الليبي» بصحبة إرهابيين أحدهما مصري

الجمعة 18/يناير/2019 - 04:06 م
المرجع
أسماء البتاكوشي
طباعة

تمكنت قوات الجيش الليبي من القضاء على القيادي بتنظيم القاعدة الإرهابي عبدالمنعم الحسناوي، المكنى بـ«أبي طلحة الليبي» خلال مداهمة منزله، صباح اليوم الجمعة الموافق 18 يناير 2019، الذي يقع بالقرب من مدينة سبها جنوب غربي ليبيا.


وكانت المداهمة في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة؛ حيث داهمت قوات الجيش منزله، وتمكنت من القضاء عليه هو ومجموعة من العناصر، كما تمكنت أيضًا من القبض على إرهابيين آخرين أثناء المداهمة.


وقال الناطق باسم الجيش، العميد أحمد المسماري، في بيان: «تعلن غرفة عمليات الكرامة عن مقتل الإرهابي عبد المنعم الحسناوي المكنى أبو طلحة، والإرهابي المهدي دنقو، والإرهابي المصري عبدالله الدسوقي، في عملية نوعية».


ويعد عبدالمنعم بلحاج الحسناوي المكنى بـ«أبي طلحة الليبي»، قياديًّا بارزًا بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب، وهو متورط بقضية اغتيال للرئيس الليبي الراحل العقيد معمر القذافي في فبراير 1996 وتم اعتقاله في يوليو 1996.


وكان أبوطلحة سجينًا سابقًا في سجن «أبوسليم» الشهير، حتى أُطلق سراحه في أغسطس 2011، إثر أحداث فبراير 2011 التي اندلعت في ليبيا، أو ما يُطلق عليها «الربيع العربي الليبي»، وينتمي «أبوطلحة» إلى قبيلة الحساونة، جنوب غرب ليبيا، وعاود نشاطه الإرهابي في ليبيا وغيرها عقب خروجه من السجن في 2011.


ويُعرف أبوطلحة بالإرهابي ذي الـ7 أرواح؛ حيث إنه في يوم 15 نوفمبر 2016، انتشر خبر مصرعه في غارة جوية على المنزل الذي يقطن فيه بمدينة سبها، ونفت وسائل التواصل الاجتماعي خبر وفاته، وأكدت نجاته صباح اليوم الذي يليه؛ حيث إنه تمكن من الهرب قبل بدء القصف، وقتل في القصف 6 أشخاص.


وعقب خروج «أبوطلحة» من السجن تردد مرات عدّة على دولتي قطر وتركيا، وغادر ليبيا عام 2013، متوجهًا إلى سوريا وتولى مهام المسؤول الشرعي لكتيبة «المهاجرين» المؤلفة من عناصر أجنبية قاتلت ضد الجيش السوري، وعاد إلى مدينة الشاطئ برفقة زوجته سورية الجنسية، فور إطلاق الجيش الليبي لعملية الكرامة منتصف عام 2014.


وقبل عودته إلى ليبيا مجددًا عام 2014، أعلنت العراق مصرعه خلال مواجهات مع قوات الجيش العراقية وسط البلاد، لكنه ظهر مجددًا في ليبيا، نافيًا ما أعلنته العراق.


وفي سياق متصل، أصدر القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، منتصف الشهر الحالي، قرارًا ببدء عملية عسكرية جنوب غرب البلاد؛ لدحر الجماعات الإرهابية.

"