رئيس التحرير
عبد الرحيم علي
هيئة الخبراء والمستشارين
رولان جاكار - ريشار لابيفيير - عتمان تزغارت - يان هامل
ad a b
ad ad ad

الحوثيون يرضخون.. الميليشيا تبدأ جولة من مفاوضات السلام اليوم

الخميس 06/ديسمبر/2018 - 03:10 م
المرجع
محمد أبو العيون
طباعة

عقب النجاحات المتتالية التي يحققها الجيش اليمني الوطني المدعوم من التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، في تطهير الأراضي اليمنية من الجماعات والتنظيمات الإرهابية، إضافة إلى تكبيد ميليشيا الحوثي مزيدًا من الخسائر، رضخت الميليشيا الانقلابية إلى مطالب المجتمع الدولي بضرورة الجلوس على طاولة المفاوضات.

تنطلق، اليوم الخميس، في السويد، جولة جديدة من مشاورات السلام بين الأطراف اليمنية، وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «إن جولة جديدة من المشاورات تنعقد بين الأطراف اليمنية، الخميس، وأود أن أوجه خالص الشكر لحكومة السويد لاستضافتها هذه الجولة من المشاورات، وكذلك أشكر حكومة الكويت لتسهيل سفر وفد صنعاء للمشاركة في المشاورات».

خالد اليماني، وزير
خالد اليماني، وزير الخارجية اليمني
وأكد وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، اليوم الأربعاء، تصميم الحكومة اليمنية على المضي قُدمًا من أجل تحقيق خطوات إيجابية من شأنها بناء الثقة في مشاورات السويد.

وكان وفد الحوثيين وصل، مساء الثلاثاء الماضي إلى العاصمة السويدية ستوكهولم، بعد توقيع اتفاقية لتبادل الأسرى مع الحكومة اليمنية الشرعية، كما وصل عصر الأربعاء وفد من حكومة اليمن الشرعية.

 مارك لوكوك
مارك لوكوك
وأوضح وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، في تصريحات صحفية، أن المحادثات لن تكون سهلة، كما أنها لن تحقق أهدافها بالسرعة المتوقعة.

وأبدت الولايات المتحدة ترحيبها بمحادثات السلام اليمنية المرتقبة، مشيرةً إلى أنها «خطوة أولى ضرورية وحيوية»، داعية جميع الأطراف إلى الانخراط فيها بالكامل.

 هيذر ناورت
هيذر ناورت
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت، في تصريحات صحفية: «ليست لدينا أوهام، ونحن نعلم أن هذه العملية لن تكون سهلة، لكننا نرحب بهذه الخطوة الأولى الضرورية والحيوية».

وأكدت حنان البدوي، رئيسة قسم الإعلام العام بمكتب المبعوق الأممي إلى اليمن، لـ«CNN»، «نحن نخطط لأن تستمر المشاورات التي ستجمع وفد الحكومة اليمنية ووفد المتمردين الحوثيين أسبوعًا واحدًا فقط».
 مارتن غريفيث
مارتن غريفيث
وأعلنت الحكومة اليمنية الشرعية، والمدعومة من التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، خلال الشهر الماضي، موافقتها على المشاركة في جولة المشاورات المرتقبة بالسويد، وعبرت عن دعمها لجهود المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث.

وجاء رضوخ ميليشيا الحوثي الانقلابية، وموافقتها على الجلوس للتفاوض بعد أن باتت جميع المؤشرات تنذر باقتراب نهاية هذه الميليشيا الإرهابية، وأصبح دحر الحوثيين من المناطق اليمنية الخاضعة لسيطرتهم مسألة وقت، في ظل سقوطهم شعبيًّا، وارتفاع خسائرهم الميدانية والبشرية.

وحققت قوات الجيش اليمني المدعومة من التحالف العربي، انتصارات متتالية في محافظات: صعدة وتعز ولحج والضالع، خلال الأسبوع الأخير من نوفمبر الماضي، إضافة إلى تكبيد الميليشيا الانقلابية خسائر موجعة في محافظة الحديدة، جعلت قوات المقاومة اليمنية المشتركة قريبة من السيطرة على الميناء الحيوي.
"