رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

«المولوية».. رقصة صوفية عشقها الفاتيكان

الإثنين 03/ديسمبر/2018 - 12:23 م
المرجع
نهلة عبدالمنعم
طباعة

«سأصلي من أجلك وتصلي من أجلي»، كلمات بسيطة اختصر بها بابا الفاتيكان السابق، البابا بنديكتوس السادس عشر عمق العلاقة الروحية بين «الكرسي البابوي» و«مشايخ التصوف».


تلك العلاقة الثرية التي أعرب عنها الفرنسي مانويل بينيكاد أو Manoël Pénicaud في فيلمه التسجيلي القصير الذي حمل عنوان «الفرنسيسكان والصوفية»، والذي عرض في معرض كنيسة «نوتر دام دي» أو كنيسة رونشامب بإقليم سون بفرنسا، وذلك خلال الفترة من 11 يونيو حتى 18 نوفمبر 2018 .

إذ عرض الفيلم خلال عشر دقائق ملخص الزيارات والتجمعات التي قام بها الرهبان ومشايخ المولوية إلى مدينة آسيزي الإيطالية التي تشكل قيمة ثرية لدى الكاثوليك إلى جانب الزيارات الأخرى التي قام بها الرهبان إلى قبر جلال الدين الرومي ( مؤسس الطريقة المولوية (1207- 1273) في قونية.
 البابا بنديكتوس
البابا بنديكتوس السادس عشر
لقاءات وزيارات

لطالما حرص الفاتيكان على توطيد الأواصر بين الكنيسة الكاثوليكية والديانات كافة، لا سيما التيار الصوفي الذي يظهر بجلاء في كل صفحة يسطرها الكهنة عن المحبة، تلك الصفحات التي يرجع تاريخها لسنوات ماضية شهدت على تعاون الطرفين لإذكاء روح التسامح وتقبل الآخر.

فعلى جزيرة قبرص وتحديدًا في 5 يونيو 2010 التقى البابا بنديكتوس السادس عشر مع قطب النقشبندية في أوروبا، الشيخ ناظم القبرصي (وهو محمد ناظم عادل الحقاني النقشبندي الذي أسس العديد من المراكز الصوفية بألمانيا (1922- 2014) وذلك خلال الزيارة التي نظمها الفاتيكان إلى العاصمة نيقوسيا، وخلال اللقاء تعاهدا أن يصليا دائمًا من أجل بعضهما البعض.

وحينها احتفى متصوفة أوروبا بهذه الزيارة، وبالأخص أنها لم تكن مدرجة بشكل رسمي على برنامج البابا في قبرص ولكنه حرص على إتمامها.

وعلاوة على الزيارات والمقابلات المتعددة بين الطرفين فإن التيار الصوفي ممثل دائمًا في حوارات التعايش السلمي بين الأديان التي يعقدها الفاتيكان، ففي يونيو 2008 عقد الكرسي البابوي حوارًا حول موضوعات السلام والعدالة ودعا إليه 138 باحثًا مسلمًا، وحرص أن يكون بينهم الباحث عبدالواحد بالافتشيني قطب الصوفية في إيطاليا.


ويعد عبدالواحد بالافتشيني أو(Abd al Wahid Pallavicini» (1926 »- نوفمبر 2017) شيخ الطريقة الأحمدية الإدريسية الشاذلية في إيطاليا (وهي طريقة صوفية ترجع إلى المغربي أحمد بن إدريس الفاسي (1750- 1837) وتنتشر في عدة دول مختلفة)، وبعد وفاته أصبح ابنه يحيي بالافتشيني هو من يحضر اجتماعات الفاتيكان.
«المولوية».. رقصة
مولوية جاذبة

يحظى تيار المولوية ومؤسسه جمال الدين الرومي بمكانة خاصة لدى بابوات الفاتيكان، فمنذ إعلان اليونسكو أن عام 2007  هو عام جلال الدين الرومي نظرًا لمرور 800 عام على ميلاده حينها، والفاتيكان يحتفل به سنويًا.

إذ نظم قصر كانتيليريا بالفاتيكان في 2014 حفلًا لجلال الدين الرومي قدم فيه الدراويش الرقصة الشهيرة للمولوية، إلى جانب إلقاء بعض القطع من أشعاره التي تحث على التسامح والحب، يحضر مشايخ وممثلو الطريقة لإلقاء كلمة عن عقيدتهم الصوفية.

البابا مع ناظم القبرصي
البابا مع ناظم القبرصي
البابا فرانسيس مع ممثلي المولوية
البابا فرانسيس مع ممثلي المولوية
الاستعداد للحفلات بكنيسة آسيزي
الاستعداد للحفلات بكنيسة آسيزي
«المولوية».. رقصة صوفية عشقها الفاتيكان «المولوية».. رقصة صوفية عشقها الفاتيكان
"