رئيس التحرير
عبد الرحيم علي
هيئة الخبراء والمستشارين
رولان جاكار - ريشار لابيفيير - عتمان تزغارت - يان هامل
ad a b
ad ad ad

الجنس القذر.. حفيد «البنا» يغرر بالقاصرات

الخميس 29/نوفمبر/2018 - 01:02 م
المرجع
أحمد لملوم
طباعة
اتخذت الفضائح الجنسيَّة، لطارق رمضان، حفيد مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية حسن البنا، منعطفًا جديدًا، مع إعلان إذاعة «لاك» السويسرية، أمس الأربعاء، بعض تفاصيل تحقيق قام به مجلس الدولة السويسري، كشفت نتائجه عن تورط «رمضان» في فضيحة جنسية جديدة، بسويسرا مع تلميذات قاصرات لا تتجاوز أعمارهن 18 عامًا، وذلك في وقت مازال يواجه فيه تهم اغتصاب في فرنسا، ودول عدة أخرى.

طارق رمضان
طارق رمضان
وتعود الوقائع التي كشف عنها، إلى الفترة بين عام 1980 و1990، عندما كان رمضان يدرس اللغة الفرنسية والفلسفة في مدرستين بسويسرا، إذ حاول إغواء تلميذة كانت تدرس لديه، تبلغ من العمر 14 عامًا، لكنه لم ينجح في إيقاعها في شباكه، غير أنه مارس الجنس مع ثلاث طالبات أخريات تترواح أعمارهن بين 15 و18 عامًا، بحسب الإذاعة السويسرية. 


وكان «رمضان» يقوم بدعوة طالباته لتناول الغداء في أحد المطاعم القريبة من مقر عمله، قبل أن ينفرد بهن في سيارته أو في أماكن معزولة.

ويواجه «رمضان»، الذي يعمل كأستاذ في جامعة أوكسفورد، تهمًا باغتصاب نساء فرنسيات وأمريكيات وسويسريات، وفي بداية الأمر أنكر رمضان هذه الاتهامات، بيد أن حفيد مؤسس الإخوان، وهو متزوج وله أربعة أبناء، أقر بإقامته علاقات جنسية مع امرأتين فرنسيتين بالتراضي، إحداهن من ذوي الاحتياجات الخاصة تدعى «كريستيل»، بينما الأخرى هي الناشطة النسوية «هند العياري»، بعد أن كشف خبير عن 399 رسالة نصية تم تبادلها بين «رمضان» و«كريستيل» تضمن بعضها خيالات جنسية عنيفة مفصلة، وبعد ذلك قال رمضان: إن الاتصال الجنسي كان «بالتراضي المتبادل».
ماجدة البرنوصي
ماجدة البرنوصي
وأُلقِيَ القبض على رمضان في فرنسا فبراير الماضي، وقضت محكمة فرنسية، بدفعه كفالة تبلغ قيمتها نحو 300 ألف يورو، مع سحب جواز سفره السويسري، وقضت أيضًا بمنعه من مغادرة الأراضي الفرنسية هذا الأسبوع، مقابل الموافقة على طلب محاميه بإطلاق سراحه بشكل مشروط.

ونقل موقع «ميديا بارت» الفرنسي مؤخرًا، عن جهة قضائية بلجيكية أن رمضان دفع 27 ألف يورو، لسيدة تدعى ماجدة البرنوصي، مقابل التعهد بالامتناع عن الحديث عن علاقة جنسية بينهما خارج إطار الزواج، وأورد الموقع شهادة المحامية البلجيكية التي كُلِّفت بالتفاوض مع حفيد مؤسس الجماعة، على تسليمه أدلة إدانته، في مقابل تخلِّيه عن محاولة الاتصال بموكلتها أو تهديدها من جديد، ومقابل تعويض مالي مقابل الضرر الذي تسبب فيه، وأن الحديث عن الاتفاق لا يُعد -من الوجهة القانونية- إخلالًا بأي التزام تجاه طارق رمضان، أو غيره؛ لكنه مجرد إقرار بوقائع حصلت، واتفق الطرفان على تجاوزها.

الكلمات المفتاحية

"