رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

«داعش» يُطلق ذئابه على أستراليا لحفظ ماء وجهه أمام داعميه

الجمعة 09/نوفمبر/2018 - 08:13 م
المرجع
أحمد لملوم
طباعة
في إصدارٍ مرئي أخير لتنظيم داعش، الذي نشرته ما تُسمَّى قناة «الحياة» التابعة له يوم الحادي والثلاثين من أكتوبر، حث أنصاره على ما وصفه بـ«الجهاد الإلكتروني»؛ لتجنيد عناصر جديدة تنفذ هجمات ذئاب منفردة، يستخدمها التنظيم الإرهابي، لتأكيد أنه لا يزال قادرًا على البقاء، حتى بعد دحره في المناطق التي استولى عليها في سوريا والعراق.

«داعش» يُطلق ذئابه
وفي أستراليا، صباح اليوم الجمعة 9 نوفمبر 2018 وقعت عملية طعن أسفرت عن قتيل وجريحين، وسارع التنظيم الإرهابي بإعلان مسوؤليته عنها في بيان، موضحًا أن العملية نفذها أحد ذئابه المنفردة استجابة لاستهداف رعايا دول التحالف الدولى التي عاونت القوات السورية والعراقية على هزيمة التنظيم الإرهابي.

وأنهت أستراليا ضرباتها الجوية ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا أواخر العام الماضي، بعد مشاركتها لمدة ثلاث سنوات في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، وقالت وزيرة الدفاع الأسترالية، ماريز باين: إن القرار اتُخِذَ بعد إعلان العراق النصر على التنظيم الإرهابي، مضيفًا أن المهمة كانت «طويلة وشاقة... قدم كل أفرادنا مساهمة استثنائية».
«داعش» يُطلق ذئابه
ونفذ هجوم اليوم، شابٌ مهاجرٌ من أصل صومالي ومعروف لدى أجهزة الاستخبارات يبلغ من العمر 31 عامًا، وأشعل الشاب- الذي لم يُعلن اسمه بعد- النيران في شاحنة بها اسطوانات غاز كان يستقلها في شارع بورك وسط مدينة ملبورن، ثم قام بطعن ثلاثة أشخاص كانوا يقفون على مقربة من المكان، قبل أن تحضر الشرطة وتطلق عليه الرصاص، ونقل جميع المصابين إلى المستشفى؛ حيث تُوفي أحد الضحايا ومنفذ الهجوم متأثرين بإصابتهما.

وانتشر تسجيل مصور على موقع تويتر، أظهر رجلًا يلوح بسكين في وجه اثنين من الشرطة، وبعدها يرفع أحد الضباط سلاحه ويُطلق الرصاص، ويسقط الرجل على الأرض قابضًا على صدره.

ولم تنفجر اسطوانات الغاز، وأُخمِد الحريق خلال عشر دقائق، وهي المدة التي استغرقها الهجوم، وقال جراهام آشتون مفوض شرطة ولاية فيكتوريا للصحفيين: «نحاول تجميع الأدلة لمعرفة إذا ما كانت النيران قد اشتعلت في الشاحنة ثم خرج منها الشاب، أم بدأت في الاشتعال عقب ترجله منها»، مؤكدًا: «نحن نتعامل مع الواقعة كحادثة إرهابية».
«داعش» يُطلق ذئابه
وأعلنت أستراليا حالة تأهب للهجمات الإرهابية عقب هجوم العاصمة سيدني ديسمبر 2014، عندما قُتِلَ اثنان من مجموعة احتُجِزت لمدة 17 ساعة في أحد مقاهي سيدني من قبل رجل مسلح أعلن مبايعته لتنظيم داعش الإرهابي.

وتقول السلطات الأسترالية: إن يقظتها ساعدت في إحباط ما لا يقل عن 12 مخططًا لتنفيذ عمليات إرهابية، تشمل هجومًا كان يُخطط له لتنفيذ هجوم وسط مدينة ملبورن خلال عطلة عيد الميلاد عام 2016.
سكوت موريسون رئيس
سكوت موريسون رئيس الوزراء الأسترالى
وأدان رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، العمل الإرهابي الواقع اليوم فى بيان نقلته قناة «سكاي نيوز» البريطانية- مشيدًا بشجاعة قوات الشرطة، التي هرعت إلى مكان الحادث، مضيفًا أنه «لن يتم ترهيب الأستراليين أبدًا بهذه الهجمات وسنظل نُمارس حياتنا، ونتمتع بالحريات التى يكرهها الإرهابيون».
"