رئيس التحرير
عبد الرحيم علي
هيئة الخبراء والمستشارين
رولان جاكار - ريشار لابيفيير - عتمان تزغارت - يان هامل
ad a b
ad ad ad

13 ضحية سقطوا بكاليفورنيا.. إرهاب «الملاهي الليلية» يحصد أرواح الأمريكيين

الخميس 08/نوفمبر/2018 - 03:08 م
حادث إطلاق النار
حادث إطلاق النار بكاليفورنيا
نهلة عبدالمنعم
طباعة

ذكرت السلطات الرسمية لمنطقة ثاوزند أوكس «Thousand Oaks»، بولاية كاليفورنيا، اليوم الخميس، أن 13 شخصًا، بينهم النائب المفوض للمقاطعة، «رون هيلوس»، لقوا حتفهم جراء حادث إطلاق النار الذي وقع في وقت متأخر مساء أمس الأربعاء بالملهى الليلي المعروف باسم «بوردر لاين».


ووقع هذا الحادث، في الوقت الذي استعد فيه طلاب جامعة ببردين الأمريكية «Pepperdine» لانطلاق الحفل الذي أعدوه معًا للاحتفاء بذكرى ميلاد زميلتهم في الملهى الليلي «بوردر لاين» (border line) بولاية كاليفورنيا الأمريكية؛ حيث أطلق مسلح النار عليهم من مسدسه نصف الآلي ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.


وداهم مجهول، مساء أمس الأربعاء، إحدى الحانات التي تقع بالقرب من «California Lutheran College »، و«Pepperdine»، والعديد من الجامعات الأخرى، وأطلق النار على أحد رجال الأمن التابعين للملهى إلى جانب موظف الكاشير، ثم قام بإلقاء قنبلة دخان وبعدها فتح النار على رواد الملهى، الذي صرح أحدهم لوسائل الإعلام الأمريكية بأنه سمع منفذ الحادث يتفوه بكلمات، ولكنه لم يفهمها.


وقال أحد شهود العيان: إن منفذ الهجوم كان يرتدي ملابس داكنة وقناعًا، فيما تضاربت التقارير الإعلامية حول مقتله أو تمكنه من الهروب بعد تنفيذ مهمته.


وعلى الرغم من عدم معرفة الأجهزة الأمنية حتى الآن، ما إذا كان الحادث قد وقع بتدبير من إحدى الجماعات الإرهابية، أو من خلال عناصر اليمين المتطرف؟ فإنها لاتزال تضع جميع الترجيحات، كاحتمالية واردة وراء دوافع الجريمة، وهو الأمر الذي أكده مدير مقاطعة فينتورا، جيف دين.


ومن الجدير بالذكر أن هذه العملية ليست الأولى من نوعها، والتي يتم فيها استهداف ملهى ليلي داخل الولايات المتحدة خلال الأعوام القليلة المنصرمة، ولكن تعددت الوقائع واختلفت أيضًا الدوافع والاتجاهات.


ففي مطلع أكتوبر 2017، أعلنت السلطات الأمريكية بشكل رسمي عن قيام رجل أمريكي ذي بشرة بيضاء يُدعى «ستيفن باودك»، بإطلاق النار من شرفة غرفته بالطابق 32 بفندق «ماندالاي باي» صوب رواد أحد الملاهي الليلية بولاية لاس فيجاس، ما أسفر عن مقتل 58 شخصًا وإصابة 500 آخرين، ولكن فاجأهم «داعش» بعدها وأعلن مسؤوليته عن الهجوم الدامي الذي وقع في تلك الليلة، والذي يعتبر من أكثر الوقائع التي خلفت ضحايا جراء استهداف الحانات.


وإضافة إلى ذلك، وقع أحد الأشخاص قتيلًا وأصيب آخرون بعد حادث إطلاق نار مماثل في مارس 2017 في ملهى «كاميو» بمدينة سنسناتي في ولاية أوهايو شمال شرق البلاد، وبعدها أفادت تحريات الأمن بأن الحادث لم يكن بدافع إرهابي، ولكنه كان مشاجرة حدثت بين رواد الملهى أطلق فيها الأعيرة النارية.


ولكن الحادث الأبرز والأكثر وضوحًا بالنسبة لميول منفذيه، هو ذلك الذي وقع في 12 يونيو 2016، بعد عملية إطلاق نار نفذها أمريكي من أصول أفغانية يُدعى «عمر صديق متين»، داخل ملهى ليلي للمثليين في منطقة أورلاندو بولاية فلوريدا الأمريكية، ما أسفر عن مقتل 50 شخصًا وإصابة 53 آخرين، وهي العملية التي تبناها داعش فيما بعد، وأعلن المسؤولية الكاملة عنها.

للمزيد: مسلح يهاجم ملهى ليلي بكاليفورنيا.. ووقوع ضحايا ومصابين

"