يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«السيسي»: مصر تقوم على «المواطنة».. والشعب أعلن رفضه التطرف والتمييز

الأحد 04/نوفمبر/2018 - 12:55 م
الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
طباعة

استهل الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، كلمته التي ألقاها، اليوم الأحد، في ثاني أيام منتدى شباب العالم، المُفتتح فعالياته لعامه الثاني بمدينة شرم الشيخ، بالتأكيد على قيام الدولة المصرية على مبدأ المواطنة.


وقال السيسي، في مداخلته بجلسة «دور قادة العالم في بناء واستدامة السلام»، إن الدولة لا تميز بين أبنائها بناء على دين أو عرق، واستدل على ذلك برد فعل الشارع المصري تجاه عملية استهداف حافلة الأقباط، بمحافظة المنيا، يوم الجمعة الماضي، قائلًا: «أنا مستعد تتوجهوا للرأي العام في الشارع المصري، وتشوفوا رد الفعل على أي واقعة للأقباط؛ لأن الإرهاب مثلما يستهدف مسجد فهو يستهدف كنيسة، ورد الفعل واحد على الاثنين، وهذا الأمر مكنش موجود قبل كده».


وتطرق إلى تجربة الشعب المصري في ثورة 30 يونيو ضد جماعة الإخوان، قائلًا عنها: إن الشعب أعلن من خلالها رفضه للتطرف والتمييز، منتقدًا تعاطي الحكومات السابقة مع مسألة المواطنة والمساواة بين المواطنين.


وفيما يخص قانون دور العبادة الموحد، قال الرئيس: «عندنا قوانين من 150 سنة تنظم البناء الموحد للكنائس في مصر، قعد 150 سنة ميخرجش، خرجناه حتى يحدث استقرار في هذا الأمر، قبل كده، الدولة لم تفكر في بناء دور عبادة لمواطنين، دلوقتي الدولة بقت معنية أن تبنى في كل مجتمع عمراني جديد الكنائس لمواطنيها؛ لأن لهم الحق في العبادة كما يعبد الجميع»، متطرقًا إلى موقف الدولة المرحب بكلِّ الأفراد بغض النظر عن دينهم، وفي ذلك قال:«لو عندنا ديانات أخرى كنا سنبني لهم دور عبادة، فلو عندنا يهود هنبني لهم لأن دا حق المواطن يعبد كما يشاء أو لا يعبد، دا موضوع لا نتدخل فيه».​


وأعاد «السيسي» التأكيد على حديثه منذ عام 2013، عن ملف تجديد الخطاب الديني، الذي طرحه، آنذاك، كخطة فكرية للدولة المصرية تواجه بها الأفكار المتطرفة، مجددًا تشديده على أهمية هذه الخطوة.


ويستمر المنتدى الذي يحضره 5 آلاف شاب من دول مختلفة، حتى الثلاثاء القادم، ويأتي على رأس الموضوعات المطروحة فيه، قضايا مكافحة التطرف، ودور الشباب باعتبارهم الحل لإنقاذ مستقبل العالم.


للمزيد.. السيسي: الشباب المصري واجه الإرهاب بالثقافة وليس السلاح

"