رئيس التحرير
عبد الرحيم علي
هيئة الخبراء والمستشارين
رولان جاكار - ريشار لابيفيير - عتمان تزغارت - يان هامل
ad a b
ad ad ad

مختار روبو.. الرجل الثاني في «الشباب الصومالية» يترشح للانتخابات الرئاسية

الأربعاء 31/أكتوبر/2018 - 11:01 م
مختار روبو
مختار روبو
آية عز
طباعة

ترشح «مختار روبو»، القيادي السابق في حركة «الشباب الصومالية»، أمس الثلاثاء، في الانتخابات الرئاسية بولاية جنوب غرب الصومال المنشأة حديثًا، والمزمع إجراؤها في 17 نوفمبر الشهر المقبل، وفقًا لما جاء في صحيفة «الصومال الجديد»، وموقع قناة «العربية».


و«روبو»، كان الرجل الثاني في حركة «الشباب الصومالية»، وانشق عنها العام الماضي، بعد خلافات نشبت بينه، وبين قادة الحركة، حيث عقد في 15 أغسطس 2017، مؤتمرًا صحفيًا في  العاصمة الصومالية مقديشو، وطلب خلاله العفو من الشعب الصومالي، بسبب الأعمال الإرهابية والوحشية التي قام بها عناصر «الشباب» ضد الصوماليين، وخلال المؤتمر أكد أنه انسحب من الحركة قبل 5 سنوات و7 شهور بسبب اختلافات في الرؤى، وذلك بحسب ما ذكره « مركز أبحاث مقديشو للدراسات السياسية والإستراتيجية».


ولد «روبو»، المكنى بـ«أبو منصور»، في 10 أكتوبر عام 1969، بمدينة «حدر» التابعة لإقليم «بكول»، ودرس في إحدى المدارس القرآنية المحلية الموجودة بالإقليم، ثم تابع تعليمه الديني في مساجد العاصمة مقديشو، كما درس الشريعة الإسلامية عام 1990 في جامعة «الخرطوم» بالسودان، وذلك بحسب ما نشره « مركز مقديشو للدراسات السياسية والإستراتيجية».


وعقب أن أنهى «روبو»، دراسته في السودان عاد إلى مقديشو من جديد، وعمل  في مجال التدريس بإحدى دور الأيتام، وظل يعمل في هذا المجال حتى منتصف التسعينيات من القرن الماضي، حيث سافر إلى أفغانستان وانضم لمعسكرات تدريب تنظيم «القاعدة»، وعاد إلى الصومال مجددًا عام 2000 وعمل نائبًا لرئيس اتحاد المحاكم الإسلامية في ذاك الوقت، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة «الصومال».


وفي بداية عام 2010 حدثت بين «روبو»، وقادة حركة الشباب، خلافات فكرية كبيرة بسبب الرؤى السياسية المختلفة لكليهما، وخلال تلك الفترة كان «روبو» نائبًا لأمير الحركة «أحمد عبدي غودني» الذي اغتيل في مقر قيادته مطلع سبتمبر 2014 جراء غارة جوية أمريكية.


واختلف «غودني»، مع نائبه، وقبل مقتل الأول بأيام أقال «روبو»، وعُيِّن بديلًا له «على طيري»، وذلك بحسب بيان نشرته القوات التابعة للاتحاد الأفريقي في ذلك الوقت.


وفي عام 2012 رصدت الإدارة الأمريكية مكافأة قدرها 5 ملايين دولار لمن يدلي بأي معلومات تؤدي إلى اعتقال «روبو»، لكنها تراجعت عن هذا القرار في عام 2017 بعد تأكدها من توبته وانشقاقه عن حركة الشباب، بحسب ما جاء في «سكاى نيوز».


وفي 9 أغسطس 2017، دارت بين «روبو» والموالين له، وبين عناصر حركة الشباب، معارك دامية استمرت ليومين في مسقط رأسه «باكول»، وحينها استطاع أن يتصدى لهجمات الحركة، وعقب انتهاء المعارك وصل إلى مقديشو بطائرة أقلته برفقة مجموعة من وزراء الحكومة الصومالية.

"