رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

بعد القضاء على دولته المزعومة.. «داعش» يحاول الانتقام من روسيا

الثلاثاء 30/أكتوبر/2018 - 04:14 م
داعش
داعش
أحمد عادل
طباعة

بعد أن نجح الدب الروسي في نشب مخالبه القوية في عُنق وحش الإرهاب الأسود في سوريا، صارت روسيا ذاتها هدفًا للإرهابيين الفارين من سوريا، وأصبح الداخل الروسي محور اهتمام قادة التنظيمات الارهابية، وما عزز دافع الانتقام داخل هذه التنظيمات ليس ضربها وطردها وخنق نفوذها وهزيمتها فحسب، بل إن موسكو فضحت مَن يمولهم ويدعمهم.

تصريح مندوب روسيا
تصريح مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا،

ولعل تصريح مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، كان بمثابة القنبلة السياسية المدوية التي ألقتها روسيا أمام الجميع؛ حيث قال: «إن إمريكا لديها أهداف أخرى في سوريا غير مكافحة الإرهاب، وهي نقل الإرهابيين من سوريا إلى جميع بلدان العالم».


وكان صباح اليوم الثلاثاء 30 أكتوبر 2018، قد شهد اعتقال قوات الأمن الروسية 18 شخصًا على صلة بتنظيم داعش الإرهابي في جمهورية تتارستان (إحدى الفيدرالية التابعة لروسيا) كانوا يخططون لشنِّ عدة هجمات انتحارية في مختلف أنحاء البلاد، علاوة على تجنيد بعض الشباب المتطرفين للانضمام في صفوف مقاتلي «داعش» في سوريا.


وهو ما يراه مراقبون أشبه بما جرى قبل أكثر من عام، وتحديدًا في مارس 2017 حين أعلنت السلطات الروسية -في جمهورية تتارستان- اعتقال 14 شخصًا على صلة بالجماعات الإرهابية الموجودة في سوريا.


كما أنه في يوليو 2016 أعلنت هيئة الأمن الفيدرالية الروسية القبض على لينار نظام الدينوف، وهو مُشتبه به في تمويل الجماعات المسلحة الموجودة في سوريا، وسبق أن حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في عام 2012 من خطر الإرهابيين الذي داهم جمهورية تتارستان، وذلك بعد أعقاب الهجوم الإرهابي ضد اثنين من رجال الدين الإسلامي في البلاد.


 للمزيد..روسيا تعتقل عناصر من «داعش» قبل تنفيذهم كارثة في موسكو


يُذكر أن جمهورية تتارستان كيان فيدرالي تابع لروسيا، وتبلغ مساحتها 70 ألف كيلو متر مربع، وعدد سكانها 4 ملايين نسمة، ويعتبر النفط هو المصدر الرئيسي في البلاد؛ حيث تنتج 32 مليون طن من النفط الخام سنويًّا، ويقدر احتياطي النفط بها مليار طن، ويتحدث سكان الجمهورية اللغة الروسية والعربية والتتارية.


 للمزيد..رغم هجمات «داعش».. روسيا تؤكد سيطرة سوريا على 96% من أراضيها


وتحاول جمهورية تتارستان إقامة شبكة علاقات دولية مع الدول التي تحارب الإرهاب وبالأخص مصر؛ حيث قام رستم مينيخانوف، رئيس جمهورية تتارستان الروسية بزيارة للقاهرة في أكتوبر الحالي، والحديث مع الرئيس عبدالفتاح السيسي حول طُرق مكافحة الإرهاب والاستفادة من الدولة المصرية في محاربة الإرهاب والإرهابيين.

نورهان الشيخ، أستاذ
نورهان الشيخ، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة

وفي السياق ذاته، قالت الدكتورة نورهان الشيخ، أستاذة العلوم السياسية بجامعة القاهرة: إن الخلايا النائمة الموجودة في روسيا تمثّل خطرًا كبيرًا على تتارستان بالأخص، وعلى روسيا ككل.


وأشارت نورهان في تصريح خاص لـ«المرجع»، إلى أن جمهورية تتارستان تقع في منطقة القوقاز المعروفة بوجود المتطرفين بكثرة، والأذرع الإرهابية في تلك المنطقة تحديدًا.


وأفادت أستاذة العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن الضربات الاستباقية لجهاز الأمن الروسي، تمثِّل ضربة قاصمة للإرهاب والإرهابيين في موسكو، مضيفة أن العمليات الانتحارية التي تتم في روسيا تمثل نسبة ضئيلة للغاية مقارنة بحملة الاعتقالات التي تقوم بها الأجهزة الروسية ضد التنظيمات الإرهابية.


وأوضحت الشيخ، أن الجماعات الإرهابية الموجودة في روسيا بالفعل على اتصال بقيادات تابعين لها في سوريا، وذلك بعد محاربة روسيا للإرهابيين الموجودين في سوريا، مؤكدتًا أن أمريكا تقوم بتشجيع تلك التنظيمات ودعمها بالأموال اللازمة لشراء الأسلحة.


وأضافت أن السياسات الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية تتناقض تمامًا مع روسيا؛ حيث تسعى موسكو للقضاء على الإرهاب، بينما أمريكا تقوم بتوظيف الإرهاب والإرهابيين وتوزيعهم ونقلهم من مكان إلى آخر.

"