رئيس التحرير
عبد الرحيم علي
هيئة الخبراء والمستشارين
رولان جاكار - ريشار لابيفيير - عتمان تزغارت - يان هامل
ad a b
ad ad ad

صلاح عبدالسلام.. من بائع خمور إلى حامل سلاح في «داعش»

الإثنين 23/أبريل/2018 - 03:45 م
صلاح عبد السلام
صلاح عبد السلام
أحمد عادل
طباعة
لم يخطر ببال أحد أن يتحول صلاح عبدالسلام (منفذ هجمات باريس 2015)، من صاحب «بار» يُقدّم الخمور والكحوليات، إلى حامل سلاح، ضمن عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي، ضد الأبرياء.

يُعد صلاح واحدًا من أخطر الإرهابيين في العالم، بعد أن حكمت عليه محكمة بلجيكية، اليوم الإثنين، بالسجن لمدة 20 عامًا.

- وُلِدَ في 15 سبتمبر 1989، بالعاصمة البلجيكية بروكسل، وهو فرنسي الجنسية، مغربي الأصل، والده من المهاجرين بقرية صغيرة شمال المغرب.

- كان على صلة بتنظيم «داعش» الإرهابي، ومن ضمن المنفذين لهجمات باريس في 13 نوفمبر 2015، التي أسفرت عن مقتل 130 شخصًا.

- عمل خلال الفترة ما بين سبتمبر 2009 و 2011 ميكانيكيًّا في شركة «بروكسل» للنقل العام، وكان دائم الغياب؛ ما دفع الشركة لأن ترسل إليه إنذارًا بالفصل على إثر ذلك، ولكن هناك تقارير أخرى أشارت إلى أن سبب فصله عن العمل، هو ممارسته العنف والجريمة مع بعض العاملين بالشركة؛ ما أدى إلى حبسه لمدة شهر.

- قبل أن يتحول إلى الإرهاب، افتتح «بارًا» برفقة شقيقه في ديسمبر 2013؛ لتقديم الكحوليات، ولكنه أُغْلِق من قبل السلطات البلجيكية؛ بسبب اكتشافها تقديمه مواد هلوسة في المشروبات، وقبل 6 أسابيع من الهجمات قام صلاح ببيع البار؛ حتى يتسنَّى له الترتيب للعملية الإرهابية.

- له شقيقان أحدهما يُدعى إبراهيم، لقي مصرعه في العملية ذاتها، والآخر محمد، الذي قُبض عليه من قبل السلطات البلجيكية؛ للاشتباه به في أحداث باريس.

- تأثر صلاح بفكر زميله عبدالحميد، صاحب أفكار متطرفة، وانضم للفصائل المعارضة للنظام السوري عام 2014.

- قبل الحادثة بـ9 أشهر سافر صلاح إلى 6 دول، من بينها؛ ألمانيا، والنمسا في أكتوبر 2015، والتقى عناصر «داعش» هناك؛ ليدربوه على القتال.

- استقل سيارته الخاصة يوم الحادثة إلى مسرح باتاكلان، وقام مع آخرين بفتح النار والاشتباك مع المدنيين في فرنسا؛ ما أسفر عن مقتل 130 شخصًا.

- في 16 نوفمبر 2015 ألقت السلطات البلجيكية القبض عليه، واليوم صدر ضدَّه الحكم بالسجن لمدة 20 عامًا.
"