رئيس التحرير
عبد الرحيم علي
هيئة الخبراء والمستشارين
رولان جاكار - ريشار لابيفيير - عتمان تزغارت - يان هامل
ad a b
ad ad ad

«الشمالي».. حكاية «مهندس التجنيد الداعشي» في سوريا

الأحد 09/سبتمبر/2018 - 12:58 م
أبو محمد الشمالي
أبو محمد الشمالي
آية عز
طباعة
«أبومحمد الشمالي»، أو «وزير حرب «داعش» ومسؤول الحدود»، إرهابي متمرس، استراح منه الكون، حين أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتله في مثل هذا اليوم 8 سبتمبر 2017، إثر غارة جوية على الأراضي السورية، وقُتل معه أيضًا حينها نحو 40 مقاتلًا من التنظيم الدموي.

«الشمالي»، بحسب المعلومات التي نشرتها صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية في العدد الورقي لها وموقعها الإلكتروني عام 2016، اسمه الحقيقي «طارق الجربا»، من مواليد العراق في 20 نوفمبر عام 1979، ويحمل الجنسية السعودية.

بدأ نشاطه الإرهابي عام 2005، عندما انضم لتنظيم «القاعدة» في العراق، وذلك قبل أن ينضم إلى تنظيم «داعش»؛ حيث يُعتبر المسؤول الأول، عن تهريب العناصر الإرهابية عبر الحدود التركية إلى سوريا، وبالتحديد إلى مدينة «جرابلس» السورية، والمتلاصقة مع تركيا، حتى ينضموا إلى التنظيم بسهولة، كما كان مشرفًا على استقبال المتطوعين في مدينة «أعزاز» السورية، ولهذا السبب حاز لقب «وزير الحرب ومسؤول الحدود»، وظل يعمل فيما يُسمى بـ«لجنة الهجرة والشؤون اللوجستية» داخل التنظيم حتى تم التخلص منه العام الماضي.

خلال الفترة من عامي 2013 وحتى 2015، تسبب «الشمالي» في إدخال نحو 6000 عنصر إرهابي إلى سوريا لينضموا إلى التنظيم، جميعهم يحملون جنسيات مختلفة أوروبية وعربية، وذلك بحسب التقديرات التي نشرتها «واشنطن بوست».

وتزوج «الشمالى» ثلاث زيجات، آخرها زواجه من «ريما الجريش»، سعودية الجنسية، والمطلوبة لدى الأجهزة الأمنية السعودية في يونيو عام 2015، بسبب انضمامها إلى «داعش» في سوريا عام 2014.

وفي سياق متصل، أكدت الاستخبارات الفرنسية عام 2015 في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، أن هُناك 6 من أصل 7 انتحاريين، من الذين قاموا بتفجيرات في العاصمة الفرنسية باريس، تلقوا تدريبات عسكرية في سوريا على يد «أبومحمد الشمالي»، ثم أتوا إلى فرنسا لينفذوا المخططات الإرهابية التي قاموا بها.

وفي عام 2015 عرضت الولايات المتحدة الأمريكية، جائزة بقيمة خمسة ملايين دولار لمن يُقدم معلومات تساعد في إلقاء القبض عليه، إلى أن لقي مصرعه في الغارة الجوية.

للمزيد:

الكلمات المفتاحية

"