رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

نشطاء عرب يفضحون الدعم القطري للحوثيين.. و«قرقاش»: شتاء قطر المظلم سيطول

الخميس 30/أغسطس/2018 - 04:09 م
المرجع
علي رجب
طباعة
فضح نشطاء خليجيون، الدعم القطري لجماعة الحوثي الإرهابية في اليمن، واستهدافها لأمن واستقرار الدول العربية، ومواصلة مخططاتها الخبيثة لاستهداف المملكة العربية السعودية.
 أنور قرقاش
أنور قرقاش
ودَشَّن نشطاء عبر موقع «تويتر» هاشتاج «#دعم_قطر_للإرهاب_الحوثي»، أكدوا خلاله أن استراتيجية قطر خبيثة، وليست مقتصرة على ميليشيات الحوثي وحسب، ولكنها تهدف إلى زعزعة استقرار المنطقة العربية بأكملها.


قرقاش: شتاء قطر المظلم سيطول
فيما قال الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «التحامل والتآمر وحرق الجسور ميّز الدوحة في تعاملها المرتبك مع أزمتها، وتصريح وزير خارجية قطر، ومقال سفيرها في واشنطن الْيَوْمَ هو الظهور العلني لسياسة في اليمن أقرب لإيران والحوثي، والنتيجة أن شتاء قطر المظلم سيطول».

 قطر
قطر
دعم قطر للحوثي والإخوان:
من جانبه، قال الكاتب الصحفي اليمني، هاني مسهور، في تغريدة على «تويتر»: «دعم قطر للإرهاب الحوثي، وكذلك لإرهاب إخوان اليمن، فكلاهما أذرع قطرية ايرانية هدفها استدامة الفوضى في اليمن».

وشدد مسهور على أن «قطر تدعم الحوثي والإخوان في اليمن، والهروب من مواجهة هذا الدعم المزدوج عبر اتهام قطر بدعم الحوثي دون الإخوان هو الخطأ الذي تسللت منه قطر، ومررت التقارير المسيئة للتحالف العربي، وستذهب باليمن إلى استدامة الصراعات لابتزاز السعودية والمنطقة».

ورصد الكاتب والمحلل السياسي السعودي، يحيى التليدي، في تغريدة له على «تويتر» تاريخ الدعم القطري لميليشيات الحوثي، قائلًا: «قطر تدعم الحوثي منذ عام 2006، ولولا قطر ودعمها لكان التمرد الحوثي في اليمن اليوم صفحة مطوية من صفحات التاريخ اليمني، وهذا الدعم هو نكاية بالسعودية، وإنفاذ لتوجهات الحليف الإيراني ضمن ملفات متراكمة من الممارسات القطرية الخارجية التي دمرت دولًا ومجتمعات عربية».

 فايز النشوان
فايز النشوان
سموم الفتنة
كما اعتبر الأكاديمي وأستاذ العلاقات الدولية الدكتور فايز النشوان، أن النظام القطري يبث سموم الفتنة في الدول العربية واليمن، قائلًا عبر صفحته على تويتر: «سفير «الخبل» يؤكد أن التحالف العربي يدعم الإرهاب في اليمن، وأن إحدى الإحصائيات ذكرت بأن قتلى حرب اليمن تجاوز 50 ألف قتيل، والمضحك أنه حتى جماعة الحوثي لم يصل كذبها لهذا الحد، لم ننتهِ من مرتزقة الوافدين في قطر الذين ينفثون سمومهم بيننا، الآن أظهروا لنا «خبل» بدرجة سفير».

عبد العزيز خميس
عبد العزيز خميس
من جانبه، قال الكاتب والإعلامي السعودي، عبدالعزيز خميس، في تغريدة على تويتر: «وبعد أن اتضحت الأمور للقاصي والداني، لم يبقَ لمن يدافع عن نظام الحمدين حجة، وعرف الجميع مدى تجذر عداوته للعرب، ووقوفه في أكثر من ملف مع من يريد الغدر بهم، إيران، تركيا ووووو».


«فضل البوعينين»
«فضل البوعينين»
كمال قال الكاتب السعودي «فضل البوعينين»: «دعم قطر للارهاب الحوثي ليس بجديد، بدأ منذ استهداف الحدود السعودية في عهد صالح، وحتى اليوم شكلت سفارة قطر في اليمن آن ذاك مركزا لتمويلهم نيابة عن إيران، وموَّلت صفقات الأسلحة، وأصدرت جوازات لقيادات حوثية لحمايتهم، وخانت التحالف بتسريبها إحداثيات عسكرية، ومازالت تمولهم وتدعمهم إعلاميًّا».


الحوثيون
الحوثيون
وقال الكاتب اليمني سالم الجحوشي: «واضح وضوح الشمس دعم قطر لإرهاب الحوثي، فحين لا يجد الحوثي وسيلة للصمود تأتي الجزيرة بكامل ثقلها لتكون بوقًا تنشر وتذيع كل ما من شأنه أن يصنع من الحوثي بطلًا، مكشرةً عن أنياب الحقد والغل الذي يكنه تنظيم الحمدين لـلسعودية والإمارات ومصر الذين وقفوا في وجه مشروعه الخبيث».


 نزار هيثم، رئيس
نزار هيثم، رئيس دائرة الشباب والطلاب في الأمانة العامة للمجلس الانتقالي الجنوبي
دعم علني 
من جانبه، قال نزار هيثم، رئيس دائرة الشباب والطلاب في الأمانة العامة للمجلس الانتقالي الجنوبي، باليمن إن دعم قطر للحوثي له تاريخ طويل منذ حرب صعدة الأولى وحتى اليوم، ولم يصبح الأمر سرًّا أو خافيًا، بل تتبجح الدوحة بدعم الحوثي في تهديد واضح لليمن ودول الخليج.

وأضاف هيثم، فى تصريح لـ«المرجع» أن وثائق مسربة من المخابرات اليمنية، كشفت دعمًا بالمليارات لجماعة الحوثي خلال السنوات الماضية، وأخيرًا أصبح الإعلام القطري الإخواني، وفي مقدمتها قنوات الجزيرة، بوقًا ومنبرًا لقيادات الحوثي، كما تقود حملة إعلامية ضد التحالف العربي ودول الخليج، عبر تقارير مفبركة ومزورة.

وأوضح القيادي الجنوبي، أن التقارير تشير الي دعم قطر للحوثي بنحو 26 مليار ريال، من أجل تنفيذ مشروعه بالتعاون مع الإخوان في السيطرة على اليمن، واستمرار حكمه لصنعاء.
"