رئيس التحرير
عبد الرحيم علي
هيئة الخبراء والمستشارين
رولان جاكار - ريشار لابيفيير - عتمان تزغارت - يان هامل
ad a b
ad ad ad

مكافحة الإرهاب وطرق تمويله في غرب أفريقيا.. ورشة عمل لـ«GIABA»

الأربعاء 25/يوليه/2018 - 04:48 م
ورشة عمل حول مكافحة
ورشة عمل حول مكافحة الإرهاب وطرق تمويله فى غرب أفريقيا
نهلة عبدالمنعم
طباعة
نظمت مؤسسة «GIABA» لمكافحة الإرهاب وطرق تمويله في منطقة غرب أفريقيا، مؤخرًا، ورشة عمل، عُقِد خلالها ندوات لرجال الدين وكبار قادة المؤسسات الدينية؛ لحثِّهم على القيام بدور فعال في مجال مكافحة غسيل الأموال، وتمويل أنشطة التطرف.
أمبروس ديري، وزير
أمبروس ديري، وزير داخلية غانا
واستضافت العاصمة الغانية، أكرا، مجموعة الندوات التي استمرت على مدار يومين، ودُشنت خصيصًا من أجل رفع مستوى الوعي لدى رجال الدين حول دورهم في مكافحة غسيل الأموال، بالإضافة إلى دفعهم لتوعية أتباعهم نحو مخاطر ومساوئ الإرهاب في المنطقة.

وقال وزير الداخلية الغانى، أمبروس ديري، في كلمة ألقاها أمام الحضور بالندوة: إن تصاعد أعمال الإرهاب والجريمة المنظمة داخل المنطقة هو نتيجة لتوافر الأموال لهؤلاء الأشخاص الذين يروعون الآمنين باسم الدين، والتي تكون في الغالب أموال تضافرت بفعل عمليات الغسيل.

وأضاف أن هؤلاء الإرهابيين وتنظيماتهم لديهم موارد تبلغ عشرات الأضعاف التي تمتلكها الميزانيات الوطنية لبعض البلدان الأفريقية، وذلك ليتمكنوا من تنفيذ أعمالهم ومخططاتهم على حساب المجتمع الأوسع، لافتًا إلى ضرورة قيام رجال الدين بدورهم في تلك المعركة.

وأشار «ديري» إلى أن المنظمات الإرهابية اتخذت أبعادًا مختلفة، وأصبحت ظاهرة عالمية؛ ما أسفر عن تعاونها وانصهارها مع عصابات الجريمة المنظمة التي ترتكب جرائم مثل الاتجار بالمخدرات والاتجار بالبشر وغسل الأموال.
Kimelabalou Aba،
Kimelabalou Aba، المدير العام لمؤسسة «GIABA»
ضرورة التكاتف
بدوره لفت المدير العام لمؤسسة «GIABA»، كيملابالو أبا إلى ضرورة تكاتف جميع الأنظمة، سواء الرسمية أو مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الدينية لإلحاق الهزيمة بالقوى الإرهابية.

كما أشار «أبا» إلى دور المؤسسة في توجيه سلطات دول غرب أفريقيا إلى تزايد وتيرة العمليات المشبوهة المتعلقة بغسيل الأموال والاتجار بالبشر والعصابات المنظمة، بالإضافة إلى العلاقة الوثيقة بين تلك الجرائم وتمويل الإرهاب، ولذلك كان من المهم وفق رأيه توجيه المنظمات الدينية وأعضائها إلى خطورة الإرهاب، حتى يوجهوا أتباعهم بالإضافة إلى ضمان عدم انخراط المنظمات نفسها في جماعات الإرهاب.

واهتمت الندوة بمناقشة بعض الموضوعات المتعلقة بدور القيادات الدينية في منع غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، ومناقشة المخاطر الخاصة بارتباط غسيل الأموال وتمويل الإرهاب بالمنظمات الدينية، ودور المؤسسات الدينية كأداة لتعزيز التعايش السلمي، وخطر إساءة استخدام الإرهابيين للمنظمات غير الربحية، وتعزيز التسامح ومنع التطرف العنيف، وشارك في الندوة ممثلون عن الكنيسة الكاثوليكية والميثودية والإنجليكية.

يُذكر أن «GIABA» مؤسسة تابعة للجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (ECOWAS) ومسؤولة عن تنفيذ مكافحة غسل الأموال، ومكافحة تمويل الإرهاب في غرب أفريقيا، وهي أيضًا هيئة إقليمية مصممة من فريق العمل المعني بالإجراءات المالية (FSRB)، وتعمل مع الدول الأعضاء فيها لضمان الامتثال للمعايير الدولية لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.
"