رئيس التحرير
عبد الرحيم علي
هيئة الخبراء والمستشارين
رولان جاكار - ريشار لابيفيير - عتمان تزغارت - يان هامل
ad a b
ad ad ad

«العائدون من داعش».. قنبلة موقوتة تهدد أوروبا

الخميس 12/أبريل/2018 - 09:54 ص
المرجع
وليد منصور
طباعة

يُشكِّل الأوروبيون العائدون من الحرب في سوريا والعراق، والذين قاتلوا في صفوف «داعش»، أزمة كبيرة لدولهم، إذْ يُعدون قنبلة موقوتة يُخشى أن تنفجر في أي وقت؛ لذلك أصدرت العديد من المحاكم هناك أحكامًا بالحبس ضد العديد منهم.

«العائدون من داعش»..

عقوبات مشددة

 أصدرت المحكمة الفرنسية حكمًا بالسجن 15 عامًا، ضد كل من: منير دياوارا، 23 عامًا، رودريكو كوينوم، 22 عامًا، اللذين ذهبا من 28 من مايو إلى 12 من أغسطس 2013، إلى سوريا وانضما إلى الجماعات المتطرفة، بداية بـ«جبهة النصرة» ثم «داعش»، وتتهمهما المحكمة بالمشاركة في الأعمال الإرهابيَّة التي ترتكبها هذه الجماعات.

وظهر «كوينوم»، في إحدى الصور الفوتوغرافية، وهو يُلَوِّح برأسٍ مقطوع، وطلب المحامي العام الفرنسي تنفيذ أقصى عقوبة.

كما قضت محكمة الجنايات بباريس الخاصة بالقُصَّرِ، بعقوبات مشددة على ثلاثة متطرفين فرنسيين خطَّطوا لشَنِّ هجومٍ، على موقع «كيب بيار» العسكري في جبال «البرانس الشرقية»، عام 2015.

 

«العائدون من داعش»..
دمجهم في المجتمع

 وعقَّب مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، على إصدار محكمة باريس القضائية حكمًا بالسجن 15 عامًا، على شابين من مدينة «تولوز»، بتهمة «مؤامرة إجراميَّة إرهابيَّة»؛ بسبب ذهابهم إلى سوريا وانضمامهم لتنظيم «داعش».

وقال المرصد، إن انضمامِ الكثير من الفرنسيين لصفوفِ التنظيم بسوريا والعِراق، أوقع فرنسا في حيرة من أمرِها؛ فازدحمت المحاكم الفرنسية بملفات العائدين من الحرب مع «داعش»، مؤكدًا أن عقوبة السجن لن تكون رادعة، ولن تفيد المجتمع الفرنسي بعكس محاولة دمجهم في المجتمع؛ ما يساعد فرنسا على الخروج من هذا المأزق الذي وُضِعَت فيه.

«العائدون من داعش»..
تصحيح الفكر

من جانبه أكد الدكتور محمد عبدالفضيل، مدير عام مركز الأزهر العالمي للرصد والفتوى والترجمة، أن الانتماء لجماعات إرهابيَّة جريمة فكريَّة، يجب أن تُعالَج من خلال تصحيح الأفكار وليس السجن، مؤكدًا ضرورة وجود تأهيل نفسي، ومراجعات لكل من يعتنق هذه الأفكار، خاصة لـ«الدواعش» العائدين من الحرب في سوريا والعراق إلى دولهم في أوروبا.

وأوضح «عبدالفضيل» في تصريح لـ«المرجع»، أن عقوبة السجن على المتطرف تؤدي في أغلب الحالات إلى العكس؛ فنجد الجماعات الإرهابيَّة استطاعت إقناع العديد من المسجونين بفكرها؛ ما يجعل السجن مفرخة للإرهاب.

 

وأضاف «عبدالفضيل»، أن العديد من الدول العربية واجهت الفكر بالفكر، ونجحت بشكل كبير في ذلك، وخير مثال تجربة مصر في التسعينيات مع الجماعة الإسلاميَّة، مضيفًا أن الأردن تقوم الآن بعمل هذه المراجعات، ويجب على دول غرب أوروبا، مثل: ألمانيا، وفرنسا، وإنجلترا، أن تلتزم بهذا الفكر.

وطالب «عبدالفضيل»، الدول الأوروبية بفتح باب الحوار الديني والفكري مع من يعتنقون أفكارًا متطرفة، وذلك من خلال الاعتماد على المؤسسات الدينية الوسطية، مثل: الأزهر الشريف.

 

«العائدون من داعش»..
محاولة صعبة

ويرى اللواء محمد صادق، الخبير الأمني، والمشرف على مراجعات الجماعة الإسلاميَّة في التسعينيات، أن هناك الآلاف من الشباب الأوروبيين شاركوا في الحرب ضمن صفوف «داعش»، وتُمثِّل عودتهم مشكلة كبيرة لأوروبا، مؤكدًا أن الشباب الذين حملوا السلاح مع التنظيم، من الصعب دمجهم في المجتمع.

وتساءل «صادق»، في تصريح لـ«المرجع»: مَن قاتَل مع «داعش»، وعاش في صفوفهم طول هذه الفترة، كيف يمكن أن يندمج في المجتمع؟ قائلًا: «هو شرب من أفكارهم التكفيرية والانتحارية؛ وبالتالي عودته ستكون مشكلة تواجه أوروبا»، مضيفًا أن مَن يمكن دمجه في المجتمع هو الشخص الذي اعتنق هذه الأفكار التكفيرية؛ لكنه لم يشارك معهم، ولم يُقاتِل، ولم يحمل السلاح.

 


"