يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

روسيا: 2000 من أقارب متشددين يشكلون خطرًا أمنيًّا.. ونشاط متنامٍ لـ«داعش» بأفغانستان

الخميس 07/نوفمبر/2019 - 02:05 م
ألكسندر بورتنيكوف
ألكسندر بورتنيكوف
علي عبدالعال
طباعة
قال مدير جهاز الأمن الروسي (إف.إس.بي) ألكسندر بورتنيكوف، الخميس 7 نوفمبر 2019: إن 2000 روسي من أقارب مسلحين قاتلوا في الشرق الأوسط قد يحاولون العودة إلى روسيا؛ ما يشكل خطرًا إرهابيًّا.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مدير جهاز الأمن، قوله: إن هؤلاء الأشخاص يحاولون الوصول إلى روسيا بعد أن غادروا مناطق الصراع في الشرق الأوسط عبر ممرات إنسانية.

وقال بورتنيكوف- خلال اجتماع لمجلس مديري الأجهزة الأمنية في رابطة الدول المستقلة: إن أجهزة الاستخبارات في روسيا وأذربيجان وطاجيكستان وقيرغيزستان وأوزبكستان أوقفت أنشطة 13 خلية للمنظمات المسلحة الدولية في 2019، واعتقلت 138 مسلحًا.

وأضاف «تم وضع أكثر من 200 مواطن من رابطة الدول المستقلة يشتبه في ضلوعهم بمنظمات إرهابية أو دينية متطرفة تحت مراقبة الهيئات الأمنية على الحدود»، مشيرًا إلى أنه بالتعاون مع لجنة الأمن القومي في بيلاروسيا جرى إحباط تهريب أسلحة ومصادرة أكثر من 40 سلاحًا ناريًّا و9 آلاف قطعة ذخيرة.

وقال مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي: إن الأجهزة الأمنية تلاحظ زيادة في نمو نشاط تنظيم «داعش» في أفغانستان؛ حيث يسعى المسلحون  للتوسع نحو رابطة الدول المستقلة.

وأضاف: «نسجل نشاطًا متناميًا لعناصر داعش في أفغانستان، الذين اتحدوا فيما يُسمى بـ«فيلق خراسان».

وأشار مدير جهاز الأمن الفدرالي الروسي، إلى أنه من المتوقع أن ينفذ هذا التوسع مسلحون من بين مواطني جمهوريات آسيا الوسطى، مضيفًا أن «الإرهابيين يدركون أنهم هزموا في سوريا والعراق، لذلك سيأخذون القوات المتبقية إلى خارج الشرق الأوسط، وينشئون مناطق جديدة من عدم الاستقرار في آسيا وأفريقيا، ويشكلون شبكات نائمة في أوروبا».
"