يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

سعد الطيرة.. العائد من تركيا للقتال في صفوف «إخوان ليبيا»

الإثنين 04/نوفمبر/2019 - 12:58 م
سعد الطيرة
سعد الطيرة
أحمد عادل
طباعة
كشفت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش الوطنى الليبي، السبت 2 نوفمبر، عن رصدها أحد أهم العناصر الإرهابية المطلوبة دوليًّا لدى الأجهزة الأمنية، وهو سعد الطيرة، المكني «أبو الزبير الدرناوي»، والذي يقاتل في صفوف قوات حكومة الوفاق جنوب العاصمة طرابلس.

وأعلنت الشعبة عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» أن «الطيرة» ظهر في وقت سابق في إصدارات مصورة تتبع الجماعات الإرهابية، وهو يتوعد قوات الجيش الليبي بتنفيذ عمليات إرهابية.

من هو؟
سعد عبد السلام سعد عبد السلام الطيرة، يُكنى داخل التنظيمات المسلحة بـ«أبي الزبير الدرناوي»، من مواليد عام 1977، ويبلغ من العمر 42 عامًا، وهو أحد مواليد سكان حي الساحل الشرقي بمدينة درنة، شرقي ليبيا، ويتبع كتيبة «أبي سليم» الإرهابية، وهو عضو بارز وقائد ميداني لدى الكتيبة.

ألقي القبض عليه من قبل السلطات الليبية في مارس 2008، وأفرج عنه في أغسطس 2009، وانضم لكتيبة أبي سليم في فبراير 2011، وأصبح المسؤول الميداني لديها، بالإضافة إلى عضويته مجلس الشورى لدى الكتيبة الذي يشكل من خمسة أعضاء.

ويعتبر سعد، أحد أهم المطلوبين دوليًّا مع القيادي البارز في التنظيمات المسلحة «إبراهيم الجضران»؛ حيث شاركا في الهجمات المتتالية على منطقة الهلال النفطي. 

مكث «الدرناوي» في شاطئ «سبها» لفترة من الوقت، ثم انتقل إلى جنوب بني وليد، ومنها إلى مصراتة، ثم تاجوراء ليعلن عن وجوده في طرابلس للقتال ضمن صفوف حكومة الوفاق.

وشارك «الطيرة» في المعارك ضد القوات المسلحة الليبية في درنة وبنغازي، وسبق وأن ظهر في العديد من الإصدارات المُصوّرة تتبع الجماعات الإرهابية، وهو يتوعد بها قوات الجيش الوطني الليبي.

في بداية عام 2015، أصيب في مواجهات مع تنظيم «داعش» الإرهابي، عقب خلافات عقائدية بينه وبين التنظيم المسلح، في محور الساحل الشرقي لمدينة درنة.

سافر إلي تركيا بجواز سفر مزور عبر شركة طيران الأجنحة المملوكة للإرهابي عبد الحكيم بلحاج، وبعد عودته، تم تكليفه بقيادة مجموعة تتشكل من 30 عنصرًا مسلحًا، لتنفيذ عمليات إرهابية من مدينة درنة حتى بنغازي وأجدابيا.
"