يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad
جواكيم فليوكاس
جواكيم فليوكاس

الدول الغربية تلعب دورًا أساسيًّا في تجهيز الجيش التركي

الثلاثاء 29/أكتوبر/2019 - 03:33 م
طباعة
شنت تركيا مؤخرًا هجومًا جديدًا على سوريا بمساعدة جهاديين في الجيش الوطني السوري (يجب عدم الخلط بينه وبين الجيش النظامي السوري). إذا قمنا بتقييم معدات تركيا العسكرية باعتبارها عضوًا في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، سنجد أنها تعتمد اعتمادًا كليًا على مصنعي الأسلحة في الخارج فالجيش التركي يتم تجهيزه من قبل الصناعات العسكرية الأمريكية والألمانية والفرنسية.

خلال الهجوم على منطقة عفرين في يناير 2018، استخدم الجيش التركي دبابات ألمانية من طراز ليوبارد، واضطر وزير الخارجية الألماني سيجمار غابرييل إلى الإعلان عن تجميد صادرات الأسلحة الي تركيا. تم تسليم 350 دبابة ليوبارد حديثة إلى تركيا في منتصف عام 2000 على الرغم من وجود الإسلامي رجب طيب أردوغان في السلطة (كان رئيسا للوزراء عام 2003). كما زودت ألمانيا الجيش التركي بشاحنات من طراز مرسيدس وقاذفات قنابل 40 ملم. وتنتج تركيا بندقية قنص نصف آلية من طراز MSG 90 بموجب ترخيص ألماني.

الصناعات العسكرية الأمريكية هي الاهم بالنسبة لتركيا فقد زودت الجيش التركي بمدافع رشاشة ثقيلة وخفيفة وصواريخ مضادة للدبابات من طراز بي جي ام وصواريخ مضادة للطائرات من طراز ستينغرو عشر طائرات هليكوبتر هجومية من طراز سوبر كوبرا و800 مدفع هاوتزر 155 و 175 و 200 ملم. وفيما يتعلق بالدبابات، زودت الولايات المتحدة تركيا ب 619 دبابة M-48 تستخدم ضد الأكراد و 760 دبابة من طراز ام 60 و900 مدفع مضاد للطائرات و 110 مدفع مضاد للطائرات ذاتي الدفع.

تملك القوات الجوية التركية الكثير من المعدات الامريكية منها 13 طائرة نقل من طراز Hercules C-130 لكن شركة ايرباص سلمت تركيا 17 طائرة من طراز A400M في السنوات الأخيرة. وتملك تركيا طائرات مقاتلة امريكية من طراز اف 16 واف 4 اي واف 5 والصواريخ والقذائف الموجودة على هذه الطائرات، سواء كانت صواريخ جو جو او جو ارض كلها أمريكية باستثناء بعض القذائف الفرنسية من طراز جو دوراندال حيث تسلمت تركيا 523 نسخة منها. تملك تركيا أكثر من 3500 صاروخ جو-أرض مدمج وتستطيع هذة الصواريخ استهداف الدبابات والسفن والمباني من مسافات قصيرة وطويلة. لذلك لن تعاني تركيا من أي حظر محتمل على هذة الاسلحة لان لديها مخزون كافٍ. كذلك سلمت المملكة المتحدة تركيا 86 صاروخ دفاع جوي من طراز رابيية.

لم يتسم التعاون الفرنسي التركي في مجال أقمار الاتصالات العسكرية Turksat التي تم إطلاقها عام 2008 وانظمة المراقبة Gokturk التي تم اطلاقها اخر عام 2016 بالحذر. كما قامت شركة ماترا الفرنسية بتجهيز القوات التركية بالصواريخ الشهيرة المضادة للدبابات من طراز ميلان (632) وإريكس (400).

بعد ألمانيا أعلنت فرنسا للتو فرض حظر على تصدير الأسلحة الي تركيا. لكن المملكة المتحدة رفضت بشكل قاطع اتباع جيرانها. وطالما استمرت الولايات المتحدة في تزويد الجيش التركي بالسلحة فسوف تظل تركيا في تهديد جيرانها.
"