يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الإرهاب والفكر الأمني.. مطبوعة الاشتباك مع أبعاد التطرف ومتغيرات مواجهته

الخميس 24/أكتوبر/2019 - 02:02 م
غلاف الكتاب
غلاف الكتاب
نهلة عبدالمنعم
طباعة

في سبيل فهم أعمق لظاهرة التطرف، التي باتت تهدد السلام العالمي والإنسانية، قدم مدير المركز الجمهوري للبحوث الأمنية والاستراتيجية، معتز محيي عبدالحميد مطبوعته «الإرهاب وتجديد الفكر الأمني» التي تناقش الأبعاد المختلفة للتطرف، ومتغيرات انتشاره وطرق مواجهته أمنيًّا وفكريًّا.

بدأ الباحث العراقي مقدمة كتابه بالتأكيد على عدم اقتصار الإرهاب على ديانة محددة أو طائفة بعينها ولا عرق أو لون، كما أن المجتمعات المتحضرة تشهد انتماء بعض شبابها للجماعات الإرهابية مثل المجتمعات النامية أيضًا، وهو ما اتضح في هجرة بعض الأوروبيين لصفوف تنظيم «داعش» في الشرق الأوسط، ما يعني من وجهة نظره أن المجتمعات المتقدمة تخلق بتطورها فراغًا روحيًّا يدفع المضطربين نحو الهاوية، أما بالنسبة للمجتمعات النامية؛ فالمشاكل الاقتصادية والاجتماعية تؤثر على انتماء الشباب والمراهقين.

علاوة على ذلك، فإن انتشار المتاجر الإلكترونية وسهولة الحصول على بعض الأسلحة ومواد المتفجرات في بعض المناطق يؤجج خطورة الأزمة لدى شباب لديه بالأساس مشكلة فكرية صبغته بالجمود تجاه التعامل مع أي إشكالية.

كما أن التقدم التكنولوجي وربط جميع معلومات وبيانات الدولة على خوادم وشبكات متقدمة زاد من خطورة استغلال الثورة المعلوماتية في حوادث الإرهاب الإلكتروني، ما قد يؤثر على أمن معلومات الدول وبياناتها الحكومية والمصرفية.

سمات إرهابية


أطلق الباحث العراقي محيي عبدالحميد بعض الصفات على السلوك الإرهابي أولها التهديد بالعنف، والذي لا يكون هدفًا بحد ذاته ولكن غاية للوصول إلى أهداف أخرى قد تكون سياسية أو اقتصادية أو حتى مدفوعة الأجر، أما السمات الأخرى فتتمثل في الحرص على بث الرعب في نفوس المواطنين ونشر حالة الذعر والخوف في المجتمعات، إلى جانب انتقاء أماكن العمليات الإرهابية بحرص شديد؛ حيث تكون أماكن عامة في مناطق شهيرة مكتظة بالعديد من المارة لتحقيق أكبر قدر من الخسائر البشرية وضمان الحصول على تركيز إعلامي مدوي.


ومن التكتيكات المهمة، استخدام عنصر المفاجأة في تنفيذ الهجوم لإرباك الأجهزة الأمنية وإبطاء قدرتها على التعامل والرد، وهو ما يظهر في ارتفاع نسبة العمليات الانتحارية، ولا يراعي الإرهابيون وجود أطفال أو مسنيين أو نساء بالقرب من مناطق التفجيرات فهذه أمور لا تعنيهم هم فقط يتاجرون بها.


فيما يمثل اختيار العناصر المحددة دلالة مهمة في تنفيذ الهجمات وبناء عليه يتم استخدم الأكثر ولاء للتنظيم وأهدافه لتشجيع الآخرين على ممارسة ذات السلوك، مع ترك آثار قوية للهجمات حتى تظل عالقة في أذهان المواطنين ما يزيد الخوف والارتباك المقصود من الجماعات الإرهابية.


ووفقًا لرأي الباحث، فإن الإرهاب يرتبط بأهداف سياسية تريدها كيانات دولية قد لا ترتبط جغرافيًّا بموقع تمركز التنظيم بل تكون المصالح هي المحركة لمسارات التطرف فيما بينهم.

ويلاحظ الباحث أن قيادات الجماعات الإرهابية يتولى مسؤوليتها على الأغلب أشخاص على قدر مناسب من التعليم، وهو ما يتضح في قيادة تنظيم القاعدة التي يتولاها حاليًا الطبيب أيمن الظواهري؛ وذلك له انعكاسات على حشد بعض العقول التي تحتاجها التيارات المتطرفة.

متغيرات شكلية وعوامل نجاح

يعتمد الإرهابيون على أنماط معينة لتنفيذ العمليات الإرهابية لتحقيق أهداف الانتشار والتأثير ولذلك يختارون التفجيرات ووضع القنابل في الأهداف المطلوبة لتحقيق القتل والذعر في آن واحد، إذ يصل مدى الهجوم لمناطق واسعة قد لا تتأثر فعليًّا ولكن على المستوى المعنوي فإن الضرر سيصيبها أيضًا.

أما الاختطاف واحتجاز الرهائن فهو في رأي الكاتب أداة مهمة لجميع الإرهابيين على اختلاف أفكارهم سواء الإسلامويين أو اليساريين أو اليمينيين، ولكن في حالة الإسقاط على التيارات الإسلاموية سنجد «بوكو حرام»، من أشهر الجماعات التي تنفذ الخطف كوسيلة للابتزاز الدولي، وجمع الأموال، والتحصل على امتيازات سياسية.

ويأتي بعد ذلك تخريب المنشآت العامة؛ لإحداث صدى أوسع والتأثير على حياة المواطنين، وأيضًا إشاعة الأخبار الكاذبة واستخدام وسائل التواصل لبث الرسائل المغلوطة والمشوهة، وفيما يخص الاغتيالات المباشرة فهي أيضًا من التكتيكات البارزة لدى المتطرفين بجميع أشكالهم.

بينما ترتبط عوامل نجاح الهجمات الإرهابية في تحقيق أهدافها- وفقًا للباحث- بالحركية أي ما يمنح لهؤلاء الأشخاص من حرية للتحرك في الشوارع وسط المجاميع، وفيما بعد تأتي السرية، التي تكون ضرورة قصوى لحفظ خطة الهجوم، إلى جانب سهولة الحصول على الأسلحة والمتفجرات.

مواجهة أمنية ومجتمعية

أفاد الباحث العراقى محيى عبدالحميد بأن الانتشار المطَّرد لظاهرة الإرهاب يرجع في بعض منه إلى أسباب اجتماعية كالفقر والتهميش وغياب القيم والبطالة والفراغ، ولذلك فإن مؤسسات المجتمع المدني يقع على عاتقها مسؤولية كبيرة لحماية الشباب والمراهقين من الانخراط في المجموعات الإرهابية، عن طريق تشكيل حملات توعية مدروسة وتفكيك المصطلحات والقواعد، التي يقوم على أساسها التطرف، وإشراك التعليم والمراكز الثقافية ووسائل الإعلام والأجهزة المسؤولة عن الملف الرياضي في إشكالية منع التطرف.

ويرى أن الاستراتيجية الأمنية وحدها لا تكفي لوقف الظاهرة الإرهابية فهي معالجة من جانب آخر، ولابد للمجتمع بجميع مؤسساته الفاعلة أن يقوم بدوره في التوعية الدينية ضد التطرف، وتبيان المنهج الصحيح للدين، وخلق مساحة تسمح باستيعاب الآراء المختلفة لتأسيس قواعد الاختلاف إذ أنها سمة طبيعية في المجتمعات للبعد عن التشدد.

الكلمات المفتاحية

"