رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

«الفششوية» «صندوق الإخوان الأسود» في السودان

السبت 28/سبتمبر/2019 - 04:12 م
المرجع
أسماء البتاكوشي
طباعة
أعلنت منظمة «زيرو فساد» السودانية غير الحكومية، أن نيابة الثراء الحرام اعتقلت على قائد ميليشيات الأمن الشعبي الإخوانية محمد أحمد علي الفششوية، بتهم فساد مالي تصل قيمتها إلى 8 ملايين دولار.

وقال الناطق الرسمي باسم المنظمة: إن القبض على الفششوية تم بعد مجهود مضنٍ وجبار، مشيرًا إلى اختفاء المسؤول الرئيسي منذ سقوط نظام الرئيس المخلوع عمر البشير.

وتابعت المنظمة -التي تنشط في ملاحقة رموز النظام الإخواني السابق-، على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: إن قوة أمنية داهمت منزل الفششوية بالخرطوم، وضبطت مبلغ مليون دولار واعترف نجله بها.

وأشارت المنظمة إلى أن الأموال التي هربها الإخوان إلى الخارج تقدر بـ67 مليار دولار أمريكي، في حين بلغت ديون السودان الخارجية خلال حكمهم 52 مليار دولار.

من هو الفششوية؟
هو أحمد محمد علي الملقب بالفششوية نسبة لقرية الفششوية، التي تقع غرب النيل الأبيض شمالي مدينة كوستي، ومؤسس ما يسمى بالكتائب الاستراتيجية، وهي الكتائب التي أشارت إليها أوساط محلية بأنها يمكنها إدارة دولاب الدولة.

ويعتبر «الفششوية» من أخطر قيادات التنظيم الإخواني المعزول، فهو يملك أسرار الحركة الإسلامية السياسية (الفرع السوداني لجماعة الإخوان)، وملم بتفاصيلها وشؤونها التنظيمية كلها، وتطلق عليه أوساط محلية لقب «صندوق الإخوان الأسود»؛ إذ إنه يعمل في الخفاء ولا يحب الأضواء.

كما كان «الفششوية» مسؤولًا عن تغيير العقيدة القتالية للجيش السوداني لصالح الحركة الإسلامية السياسية؛ إذ تولى مهمة اعتماد الطلبة الحربيين والضباط الفنيين، فضلًا عن إشرافه بصورة شخصية على معسكرات تدريبهم.

وبحكم فاعليته في الجيش السوداني، عينه الرئيس المعزول عمر البشير وزيرًا بوزارة الدفاع قبل سنوات.

والفششوية يجيد استغلال الفرص؛ إذ استغل منصبه كوزير للدفاع وأسس عددًا من الشركات والمنظمات والمؤسسات المالية تحت غطاء استثمارات الجيش، ولكن في واقع الأمر هي واجهات لتنظيم الإخوان، كما استغل واجهة الجيش السوداني، وأنشأ بنك أم درمان الوطني والهيئة الخيرية لدعم القوات المسلحة ومنظمة الشهيد، وعددًا من المؤسسات، التي عبث فيها بأموال الشعب السوداني لصالح تنظيم الحركة الإسلامية السياسية.

وتقلد الفششوية منصب مدير الأمن الشعبي، وتلك ميليشيات سرية تابعة للإخوان، مهمتها الأساسية القضاء على الخصوم السياسيين الذين يخالفون التنظيم، وكان يشرف على تعيين جميع الدستوريين في الدولة.

ويعتبر محمد أحمد علي الفششوية مهندس استثمارات حكومة عمر البشير بالخارج، وقام بتحويل مليارات الدولارات خارج البلاد؛ لتكون أرصدة تابعة لتنظيم الإخوان، مستغلًا منصبه مديرًا لمفوضية تخصيص الإيرادات السودانية في وقت سابق.
"