رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

حصل عليها المرجع.. «وثيقة داعشية» تكشف تفاصيل جديدة عن أبوالوليد السيناوي

السبت 21/سبتمبر/2019 - 12:03 ص
المرجع
أحمد سلطان
طباعة

حصل «المرجع» على وثيقة تضم عددًا من الرسائل التي وجهها أبوجندل الحائلي، أحد قيادات تنظيم داعش، لزعيم التنظيم أبوبكر البغدادي، وما يعُرف بالوالي السابق لولاية البركة الداعشية أبوالوليد السيناوي.


رسائل الحائلي

ونشرت قناة «التراث العلمي» - وهي إحدى القنوات المعارضة لتنظيم داعش على تطبيق تيليجرام للتواصل الاجتماعي- ويشرف عليها عدد من الإرهابيين المنشقين عن تنظيم داعش أبرزهم أبوعيسى المصري.

وتضمنت الوثيقة سلسلة من النصائح والرسائل السرية التي أرسلها «الحائلي» لقيادات التنظيم الإرهابي خلال العام الماضي، مع تراجع تنظيم داعش وخسارته لباقي المدن التي كان يسيطر عليها في سوريا.



حصل عليها المرجع..
أبوجند الحائلي.. تدرج إرهابي

أبوجندل الحائلي، سجن في السعودية لمدة 6 سنوات بسبب دعمه لتنظيم فتح الإسلام اللبناني التابع لتنظيم القاعدة الإرهابي، والتحق بتنظيم داعش في بداية تمدده في داخل سوريا عام 2014.


وتولى «الحائلي» منصب أمير قسم الرقابة والمتابعة في ما يعرف بديوان المظالم الذي أسسه داعش، كما تولى مسؤولية قسم العلاقات العامة في مكتب البحوث والإفتاء الداعشي الذي كان يشرف عليه تركي البنعلي، أحد أبرز شرعي داعش، كما عمل في لجنة الرقابة والمتابعة التابعة لديوان التعليم الداعشي مع القيادي الأردني في داعش عمر مهدي زيدان.

وعمل «الحائلي» فيما يُعرف بالمكتب الشرعي للجنة العامة المشرفة التي تحولت في ما بعد لما يسمى باللجنة المفوضة، وذلك خلال العام 2016، تحت إمرة أبو مالك التميمي أنس النشوان وهو أحد قيادات داعش وقتل في معارك مدينة تدمر السورية، كما عمل لفترة طويلة مع تركي البنعلي.

وتولى «الحائلي منصب قاضي ديوان الجند في ما يُعرف بولايتي البركة -الاسم الذي يطلقه تنظيم داعش على محافظة الحسكة السورية-، الخير -الاسم الذي يطلقه التنظيم على محافظة دير الزور-، كما تولى منصب الشرعي العام للواء الصحراء، وهو أحد تشكيلات ما يسمى بجيش الخلافة وهو الجيش المركزي الذي كان يعتمد عليه داعش، بالإضافة لما يعرف بجيوش الولايات وهي تشكيلات مسلحة محلية تقاتل في داخل الولايات التي تأسست فيها.



 أبوبكر البغدادي
أبوبكر البغدادي
بين البغدادي والحائلي

وتكشف الوثيقة أن أبوجندل الحائلي أرسل رسالة سرية لزعيم تنظيم داعش أبوبكر البغدادي في ديسمبر 2018 طالبه فيها بالظهور والالتقاء بعناصر وقيادات التنظيم الإرهابي، خاصةً بعد نشر عدد من وسائل الإعلام أخبارًا عن مقتله، أو هروبه من جيب «هجين - الباغوز» آخر المعاقل التي كان يسيطر عليها التنظيم الإرهابي في سوريا، وخسرها التنظيم بشكل نهائي في مارس 2019.

اقتراحات إرهابية

واقترح «الحائلي» على البغدادي أن يلتقى بواحد من 10 قيادات للتنظيم الإرهابي، ليتسنى لقادة وعناصر التنظيم التأكد من بقائه على قيد الحياة واستمراره في الوجود داخل المناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم.

وتضمنت قائمة الأسماء التي اقترحها الحائلي: «أبومحمد المصري، عضو اللجنة المفوضة سابقًا، وهي أعلى سلطة داخل التنظيم بعد البغدادي، وأبويعقوب المقدسي أمير ما يعرف بمكتب البحوث الشرعية والإفتاء».

واعتقل أفراد ديوان الأمن العام لداعش جميع القيادات التي اقترحها «الحائلي» في رسالته وهم «أبويعقوب المقدسي، أبومحمد المصري، محمد التميمي، أبوحفص الهمداني، أبومنذر الحربي، أبوعمر اليمني، أبومحمد الجوفي، أبوالعباس الجزراوي، أبوعبدالرحمن السلطان، ميسرة الجزراوي».

ووضع المعتقلون جميعًا في أحد سجون التنظيم الإرهابي، وقصف السجن في وقت لاحق بواسطة طائرات التحالف الدولي، واتهم عناصر منشقون عن داعش قيادة التنظيم بتصفيتهم وزرع شرائح تحديد المواقع داخل السجن، ليتسنى لطائرات التحالف تحديد مكان القيادات الإرهابية وقصفهم.

ويشير أبوجندل الحائلي إلى أن عناصر ديوان الأمن العام الداعشي قتلوا أبويعقوب المقدسي، قبل قصف السجن في أواخر عام 2018.



حصل عليها المرجع..
أبو الوليد السيناوي.. تفاصيل جديدة

في أواخر أبريل 2019، بث تنظيم «داعش» الإرهابي، إصدارًا لزعيمه أبوبكر البغدادي، ، عقب أسابيع قليلة من هزيمة التنظيم في قرية الباغوز فوقاني السورية.

وكشف «البغدادي» عن مقتل عدد من قيادات التنظيم خلال المعارك في جيب «هجين -الباغوز»، من بينهم قيادي يدعى «أبوالوليد السيناوي».

واكتفى زعيم التنظيم الإرهابي في الإصدار الذي بلغت مدته 18 دقيقة، بالإشارة لمقتل «السيناوي» عقب استلامه الراية خلفًا لعبد الصمد العراقي، وغيره من قيادات التنظيم الإرهابي، لكن لم يكشف أي تفاصيل أخرى عنه.

ووفقًا للوثيقة التي حصل عليها المرجع فإن «أبو الوليد السيناوي» تولى منصب «والي البركة»، ويعتبره «الحائلي» واحدًا من أفضل القيادات الإرهابية التي تولت هذا المنصب.

وتوضح الوثيقة أن «السيناوي» كان يتواصل بشكل مباشر مع أبي بكر البغدادي، و«الحاج عبد الله»، دون الإشارة إلى تفاصيل أخرى عن الإرهابي الأخير.
 
وبحسب تقارير سابقة لـ«المرجع» فإن الحاج عبد الله المقصود في «وثيقة الحائلي» هو حجي عبد الله العراقي أمير ما يعرف باللجنة المفوضة سابقًا، والذي قتل في وقت لاحق خلال العمليات العسكرية ضد معاقل التنظيم.

ويكشف «الحائلي» أن أبو الوليد السيناوي كان مختفيًا خلال فترة توليه منصب والي البركة، وكان لا يتحرك كثيرًا بسبب ملاحقته من قبل قوات التحالف الدولي؟

ووفقًا لقرير سابق لـ«المرجع» فإن «السيناوي» عمل كحلقة وصل بين فرع التنظيم في سيناء وفرعه فى سوريا، كما تعاون مع ما يعرف بـ«خلية خطاب» المسؤولة عن شبكة تجنيد، وضم المقاتلين الأجانب للتنظيم، كما تزعم الإرهابي المقتول خلية إرهابية كبيرة خططت لعمليات إرهابية خلال الاحتفالات بافتتاح قناة السويس الجديدة في 2015، وفقًا لبيان مركز الإعلام الأمني بوزارة الداخلية المصرية.


وبحسب البيان فإن قطاع الأمن المصري ضبط 4 قيادات إرهابية خطيرة تابعة للتنظيم الإرهابي في العريش، موضحًا إنها كانت تتلقى أوامرها من «السيناوي»، المتهم على ذمة عدد من القضايا الإرهابية.


وبحسب ما نقلته تقارير صحفية عدة، عن مصادر بقطاع الأمن الوطني المصري، فإن «السيناوي» كان نشطًا على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وأنشأ صفحات بهدف استقطاب الشباب وتجنيدهم للتنظيم الإرهابي، كما نعى الإرهابي المصرى «إسلام يكن» الذي قُتل خلال مشاركته في العمليات مع تنظيم «داعش».


وبحسب مصادر لـ«المرجع» التقى «يكن» بـ«السيناوي» داخل سوريا، وطلب الأول لاحقًا أن يُنقل من سوريا إلى العراق للمشاركة في العمليات هناك، وبالفعل تم نقله، وشارك في معارك «مصفاة بيجي» في 2015، ثم انتقل لاحقًا إلى «جزيرة هيت» في محافظة الأنبار العراقية، قبل أن يقتل في قصف جوي للتحالف الدولي خلال معارك هيت.


وفي مايو عام 2018، استطاعت القوات العراقية إلقاء القبض على 5 قيادات كبيرة من المنتمين لـ«داعش» من داخل الأراضي السورية، وعقب التحقيق معهم توصلت لمعلومات جديدة عن موقع سيجتمع فيه قيادات ما يسمى بـ«هيئة الحرب الداعشية»، لتقوم القوات الجوية العراقية بتنفيذ غارة، أدت إلى مقتل 40 قياديًّا من بينهم «السيناوي».


ويذكر أبوجندل الحائلي أن مقتل أبو الوليد السيناوي كان في 19 أبريل عام 2018، لكن دون الكشف عن سبب مقتله.


باحث: الحائلي يطعن في «زعامة البغدادي»


من جانبه قال الباحث في شؤون الجماعات الإرهابية أيمن جواد التميمي إن «المنشقين» عن تنظيم داعش مازالوا نشطين في كشف مساوئ التنظيم الإرهابي، مضيفًا أن هدف أبوجندل الحائلي هو إثبات أن المنشقين عن التنظيم لم يسعوا إلى إثارة المشاكل داخل داعش.


وأضاف «التميمي» في تعليق له على «وثيقة الحائلي» أن ما يعرف بمؤسسة التراث العلمي تواصل نشر المقالات ضد قيادة تنظيم داعش الحالية، معتبرًا أن الكشف عن الرسائل السرية التي وجهها الحائلي لأبي بكر البغدادي وأبي الوليد السيناوي يهدف لإيصال رسالة لعناصر وأنصار التنظيم مفادها أن «المنشقين» حاولوا نصح قيادة داعش أكثر من مرة إلا أنها لم تستجب لتك النصائح.

واعتبر  الباحث في شؤون الجماعات الإرهابية أن «وثيقة الحائلي» تشير إلى أن أبوبكر البغدادي لا يعتبر «زعيمًا شرعيًا» للتنظيم الإرهابي بسبب اختفائه معظم الوقت وعدم ظهوره إلا عبر كلمات صوتية على فترات متباعدة.

"