رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

مرتزقة إيران.. انتهاك حوثي جديد للهدنة الأممية بقصف «الحديدة»

السبت 21/سبتمبر/2019 - 02:21 م
المرجع
آية عز
طباعة

من جديد انتهكت جماعة الحوثي الانقلابية الهدنة الأممية في محافظة الحديدة الساحلية غربي اليمن، وذلك باستمرار عمليات القصف والاستهداف لمواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية، بالتزامن مع إعلان تحالف دعم الشرعية عن إحباط محاولة إرهابية حوثية، في البحر الأحمر، عبر زورق مفخخ وجهته من ساحل مدينة الحديدة.

مرتزقة إيران.. انتهاك

انتهاكات الحوثي

وقال المركز الإعلامي لألوية العمالقة، الجمعة 20 سبتمبر 2019: إن ميليشيات الحوثي شنت قصفًا مدفعيًّا عنيفًا بالأسلحة المختلفة على مواقع القوات المشتركة في أطراف مديرية «الدريهمي» جنوب الحديدة.


كما شنت هجومًا عنيفًا على مواقع القوات المشتركة شرق مدينة الحديدة واستهدفتها بعدد من قذائف الهاون والأسلحة المتوسطة عيار (12.7 و14.5)، بالإضافة إلى الأسلحة القناصة.


واستهدفت مدفعية الحوثيين، مواقع القوات المشتركة في مدينة «التحيتا» و«الفازة والجبلية» جنوب الحديدة، كما تجدد الضرب والاستهداف لمواقع القوات داخل مدينة الحديدة.


يأتي ذلك مع تحركات الحوثيين بمحاذاة الساحل الغربي على البحر الأحمر شمالي الحديدة، وتلك المنطقة تشمل «الصليف، ورأس عيسى، واللحية، وتخوم ميدي».


كما أشار موقع «نيوز يمن»، إلى أن هناك طائرات مسيرة تابعة لجماعة الحوثي تسير على خط الساحل إلى الداخل قبالة جزيرة كمران.


وعقب هذه الخروقات، حمل العميد ركن عبده مجلي، الولايات المتحدة الأمريكية، مسؤولية تنصل الحوثيين عن الالتزام باتفاق السويد، واستمرارها في الخروقات، وارتكاب المجازر بحق المدنيين في الحديدة.


وقال مجلي: إن الأمم المتحدة هي المسؤولة عن ما يجري على الأرض؛ لأنها لم تدن بشكل واضح الميليشيات الانقلابية لقتلها المواطنين، ولم تمارس أي ضغوط مباشرة عليها للالتزام باتفاق السويد، مؤكدًا أن هذه الميليشيا لا تفهم لغة الحوار والاتفاقيات.


وأضاف، أن الميليشيا لم تلتزم بوقف إطلاق النار ومستمرة في انتهاكاتها، مستغلة صمت الأمم المتحدة، وهذا الأمر جعلها تتمادى في استهداف المواقع العسكرية والمدنية، وبالأخص في مناطق التحيتا والدريهمي والفازة.

مرتزقة إيران.. انتهاك

إيعاز إيراني

وفي تصريح خاص لـ«المرجع»، قال نزار هيثم، المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي: إن جماعة الحوثي الإنقلابية، لا تلتزم بأي اتفاقيات دولية؛ لأنها عبارة عن مرتزقة إيرانية تُحقق أهدافًا معينة، ولا تفهم ما معنى اتفاقية دولية مع دول كبرى.


وأكد الهيثم، أن جماعة الحوثي لن تتوقف عن تلك الخروقات، ما دام لم تتخذ الولايات المتحدة ضدها أي إجراء عقابي على ما تفعله، وطالما مازالت إيران تمولها، وتمول إرهابها.

"