رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

قطر تنشئ منظمات وهمية لمهاجمة الدول العربية

السبت 19/مايو/2018 - 09:19 م
المرجع
محمود عبدالواحد رشدي
طباعة
عرضت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، تحقيقًا استقصائيًّا مصورًا بعنوان «المنظمة المزيفة»، كشفت فيه قيام النظام القطري -بالتعاون مع التنظيم الدولي للإخوان- بتأسيس منظمات وهمية تحت مسمى «الهيئة المستقلة للأمم المتحدة»؛ بغرض تسهيل مهمة تمويلها للجماعات والتنظيمات الإرهابية، إضافةً إلى تشويهها عددًا من الدول العربية، على رأسها: المملكة السعودية، الإمارات العربية المتحدة، ومصر.

سبع دقائق هي مدة التحقيق المصور؛ الذي يحوي الكثير من الخبايا الخبيثة التي تحاول قطر إشاعتها، مستغلةً اسم «الأمم المتحدة»، وهو ما يكشف النوايا السيئة لها، ويفضحها، وتأتي هذه المحاولات الدنيئة لتكشف يومًا تلو الآخر سعي قطر الدؤوب لتشويه الدول المقاطعة لها.

ووثق «التحقيق الاستقصائي» علاقة هذه المنظمات بقطر والتنظيم الدولي لجماعة الإخوان، والترويج لها ولأخبارها وتقاريرها المزيفة والملفقة، عبر أدواتها الإعلامية، خاصةً قناة «الجزيرة» القطرية.

وكشف «التحقيق الاستقصائي» الستار عن القائمين على ما يسمى بـ«الهيئة المستقلة للأمم المتحدة»، من خلال حوار صحفي أجرته المنظمة العربية مع أحد المتدربين لدى المنظمة القطرية الوهمية، الذي أوضح أن طارق رمضان (المدير العام للمنظمة الوهمية) من أصل مصري وقيادي في جماعة الإخوان، وأفاد المتدرب بأنه كُلف بإعداد تقارير ضد المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وأشار التحقيق إلى أن التمويل القطري للمنظمة يأتي من خلال عبدالرحمن النعيمي (بوعمير) المصنف «إرهابي»، وممول مؤسسة كرامة لحقوق الإنسان. 

ونفت المنظمة الأصلية «الهيئة المستقلة للأمم المتحدة» أي صلة لها بالتقارير أو الأخبار الملفقة الصادرة عن المنظمة القطرية الوهمية، أو بالمكاتب المزعومة لها في نيويورك وجنيف، كما روجت المنظمة الوهمية. وقد أنشئت المنظمة الأصلية عام 1993م لتعمل بصفة استشارية للأمم المتحدة.

ويُعد إنشاء منظمات وهمية إحدى الوسائل القطرية لمهاجمة الدول المقاطعة من خلف الستار، إضافةً للرشاوى التي تدفعها لصناع القرار في الدول الغربية؛ بغيةَ انتهاج أجندة قطرية مهادنة لها، فضلًا عن دعم وتمويل ميليشيات مسلحة لتهديد الأمن القومي لبعض الدول، وصولًا للتحالف مع إيران، التي تعتبر العدو الأبرز والمهدد الحقيقي للأمن القومي العربي.
"