رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

من الخفاء للعلن.. الحوثي يعلن أسباب زيارته لطهران ويغازل نظام الملالي

السبت 17/أغسطس/2019 - 09:46 م
عبد الملك الحوثي
عبد الملك الحوثي
محمد عبد الغفار
طباعة

لم تتوقف إيران عن تدخلها السافر في شؤون الدول العربية، وذلك عن طريق أذرعها الإرهابية الموجودة في الدول المختلفة، مثل حزب الله في لبنان، والحوثي في اليمن، وغيرهما في العراق وسوريا.


واتخذ الدعم الإيراني للميليشيات المسلحة صورة علنية، خصوصًا مع الرغبة المتزايدة لنظام طهران في تصدير ثورته، بالإضافة إلى التدخل في شؤون الدول العربية والإقليمية عن طريق هذه الأذرع.


ومن ضمن الصور العلنية للتدخل الإيراني زيارة جماعة الحوثي الإرهابية إلى إيران، وزيارة المرشد الأعلى للثورة الإيرانية خامنئي، والتي أعلن زعيم الجماعة، عبدالملك الحوثي عن تفصيل زيارة وفد جماعته إلى طهران، ولقائهم مع المسؤولين الإيرانيين، السبت 17 أغسطس 2019.


وقال الحوثي في خطاب تلفزيوني لأنصاره، إن زيارة وفدنا إلى طهران يهدف إلى التمهيد لعودة العلاقة الرسمية والتمثيل الدبلوماسي مع الدولة الإيرانية، مشيرًا إلى أن طهران تعامل الدول الأخرى باحترام، وعلاقتها قائمة على احترام السيادة والاستقلال.


ويتعامل عبدالملك الحوثي على أساس أنه رئيس دولة مستقلة، متناسيًا أن نظامه يتهاوى، كما أنه سيطر جغرافيًّا على محافظات الدولة اليمنية من خلال انقلاب كبير على الشرعية الدستورية، منفذًا لتعليمات نظام الملالي في إيران، وهو ما استدعى تدخل التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية.


علي خامنئي
علي خامنئي

كما يلتقي وفد ميليشيا الحوثي الرسمي مع وفود 4 دول أوروبية في العاصمة الإيرانية طهران، السبت 17 أغسطس 2019، وثمن السفير البريطاني في طهران روب ماكير اللقاء الذي سيجمعهم بالحوثي، خصوصًا لأهميته في بحث المسار السياسي والأزمة الإنسانية في اليمن.


يذكر أن الموقع الشخصي للمرشد الإيراني علي خامنئي قد أعلن، الثلاثاء 13 أغسطس 2019، عن استقبال المرشد لوفد من الحوثيين، وتسلمه رسالة من قائد الميليشيا الإرهابية، وتبادل الطرفان عبارات الثناء، وهو ما اعتبره مراقبون تحولًا من التبعية المستترة إلى التبعية العلنية.


ويرى فهد ديباجي، المحلل السياسي، في تصريح خاص لـ«المرجع» أن الأهداف واحدة ما بين نظام الملالي وميليشيا الحوثي، وتعد الميليشيا مجرد أداة ويد في نظام الملالي، كما أن نظام الحوثي يغازل قطر والإخوان، خصوصًا وأن ملة الشر لهم جميعًا واحدة.


ويضيف ديباجي أن ميليشيا الحوثي تسعى إلى تأكيد وجودها على الساحة العالمية من خلال زيارتها إلى طهران، ومحاولة التعامل كأنهم حكام فعليون للدولة، بالإضافة إلى لقاء ممثلي الدول الأوروبية، وهو ما يحاولون الترويج له ظنًا منهم بأن ذلك سيمنحهم شرعية في العالم.

 

"