رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

بين التكتم الأمريكي والغموض التركي.. المنطقة الآمنة في سوريا مجهولة التفاصيل

السبت 17/أغسطس/2019 - 10:10 ص
المرجع
محمود محمدي
طباعة

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، يوم الجمعة 16 أغسطس، أن مركز العمليات المشترك مع الولايات المتحدة لإقامة وإدارة منطقة آمنة بشمال شرق سوريا سيعمل بكامل طاقته الأسبوع المقبل، وفقًا لما نشرته وكالة «الأناضول».


وأوضح «أكار»، أن المسؤولين الأتراك والأمريكيين اتفقوا على أن مسلحي وحدات حماية الشعب الكردية السورية يجب أن ينسحبوا من المنطقة، مع سحب أسلحتهم الثقيلة، مضيفًا: «تم إحراز تقدم ملموس، هذه بداية جيدة، ما زالت هناك أمور يتعين إنجازها.. الجهود ستستمر».


ولفت وزير الدفاع التركي، إلى أن «أنقرة وواشنطن اتفقتا بشكل عام على المراقبة والتنسيق فيما يتعلق بالمجال الجوي في المنطقة»، غير أنه لم يوضح شكل التعاون وهيكل القيادة.

بين التكتم الأمريكي

مركز عمليات مشترك

واتفقت تركيا والولايات المتحدة الأسبوع الماضي على إقامة مركز عمليات مشترك للمنطقة الآمنة على الحدود الشمالية الشرقية لسوريا، لكن الدولتين لم تفصحا عن تفاصيل تُذكر بشأن مساحة المنطقة الآمنة ذاتها، ولا هيكل قيادة القوات التي ستعمل هناك.


وقالت وزارة الدفاع التركية: إن وفدًا أمريكيًّا زار جنوب تركيا هذا الأسبوع للعمل على بدء العمليات في المركز، وإن طائرات مسيرة تركية بدأت تنفيذ مهمات؛ حيث ستقام المنطقة الآمنة.


ولم تعلن البنود الرئيسية الخاصة بإقامة المنطقة الآمنة في شمالي سوريا، رغم أن وزارة الدفاع التركية أعلنت أنه تم الاتفاق مع الولايات المتحدة على إقامتها، كما أعلنت تركيا على لسان وزير خارجيتها جاويش أوغلو، أن تركيا لن تسمح للولايات المتحدة بالمماطلة في تنفيذ الاتفاق؛ على غرار ما تم مع اتفاق «منبج» في 2018.

بين التكتم الأمريكي

خلافات بين أنقرة وواشنطن

وهناك خلاف بين أنقرة وواشنطن بشأن الخطط المتعلقة بشمال شرق سوريا، وتهدد تركيا بشكل متكرر بشنّ عملية في شرق الفرات، وكذلك في منبج السورية، ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية، أحد فصائل قوات سوريا الديمقراطية، التي تصنفها أنقرة ككيان إرهابي، إذا لم تسحبها الولايات المتحدة من هناك، ولاحقًا، قررت أنقرة تأجيل العملية العسكرية بعد إعلان واشنطن سحب قواتها من سوريا.


ويعقد وفد عسكري أمريكي اجتماعات رفيعة المستوى حاليًّا في تركيا؛ لبحث الأوضاع في شمال سوريا؛ حيث تريد أنقرة إقامة منطقة آمنة بعمق لا يقل عن 30 كيلومترًا، فيما اقترحت واشنطن منطقة بعمق ما بين 7 إلى 8 كيلومترات لتنفيذ العملية التركية.

"