يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

محمد وفيق.. باكستاني أنقذ النرويج من حادث إرهابي في صلاة العيد

الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 09:41 م
المرجع
آية عز
طباعة

أصبح محمد وفيق الرجل العجوز بطل إنقاذ مصلين النرويج من الحادث الإرهابي، حديث مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» و«تويتر».


وتمكن الباكستاني محمد وفيق البالغ من العمر 65 عامًا، خلال صلاة عيد الأضحى المبارك أول أمس الأحد، من إنقاذ المصلين في النرويج من حادث إرهابي كان سيحدث على يد شاب نرويجي يدعى Philip Manshaus، ويبلغ من العمر 21 عامًا، بعد أن تحفظ عليه حتى جاءت الشرطة وتسلمته.


ووفيق، كان ضابطًا سابقًا في الجيش الباكستاني، ويقيم في النرويج كلاجئ سياسي، وأصبح حديث السوشيال ميديا.


ووفقًا لما نقلته الشرطة النرويجية، فإن  فيليب، شعر بالإحباط منذ أول لحظة دخل فيها «مسجد النور»، التابع لمركز إسلامي يحمل الاسم نفسه في بلدة «بريوم» القريبة من العاصمة أوسلو بسبب خلوه من المصلين، ولم يجد في المسجد سوى 3 مصلين كبار في السن، وكل واحد منهم بعيد عن الآخر، فأطلق بعض طلقات من الرصاص العشوائي، وأصاب واحدًا بجروح طفيفة.


وكانت صحيفة «Dagbladet »، قد نشرت أن هناك رجلًا عمره 75 سنة، تصدى للإرهابي وسيطر عليه أيضًا برفقة محمد وفيق، ثم أسرع زميلهم ويدعى «محمد إقبال»، وتمكن من ضرب الإرهابي.

وبعد تحقيق الشرطة مع فيليب، علمت الشرطة عنوان سكنه القريب من المسجد، فأسرعت عناصر منها لبيته واقتحموه، وهناك وجدوا فتاة ملقاة على الأرض وميتة، وتبين  أن عمرها 17 وتقيم معه في البيت نفسه، لأنها أخته بالتبني، وقتلها قبل التوجه إلى المسجد، وهو متهم الآن بالقتل بدافع العنصرية وكره الأجانب، كما علموا من ملفه الضريبي وجود أملاك باسمه تبلغ قيمتها 3 ملايين «كورونا» (عملة النرويج) ، أي تقريبا 340 ألف دولار.

 


"