رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

بمؤتمر دولي للملاحة.. تحرك «أمريكي خليجي» يُربك إيران

الخميس 08/أغسطس/2019 - 06:10 م
المرجع
علي رجب
طباعة

«اتصال أمريكي سعودي، دعم بريطاني، قلق إيراني»، كل ما سبق عبارة عن تطورات ترسم ملامح الأوضاع في أهم ممر للنفط بالعالم، بعد إعلان البحرين عقد مؤتمر للملاحة البحرية في الخليج.

بومبيو وولي العهد
بومبيو وولي العهد السعودي
 اتصال أمريكي سعودي
وفي إطار التطورات في الخليج والمنطقة، بحث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو هاتفيًّا، الأربعاء 7 أغسطس 2019، مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ملفّات الأمن البحري بالخليج وإيران واليمن.
 
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مورغن أورتاغوس في بيان: «ناقش وزير الخارجية وولي العهد السعودي التوتّرات المتزايدة في المنطقة، والحاجة إلى تعزيز الأمن البحري من أجل تعزيز حرية الملاحة».
 
وأضافت أورتاغوس، أن بومبيو وولي العهد السعودي تطرقا أيضًا إلى «تطورات ثنائية وإقليمية أخرى، بما فيها مواجهة أنشطة النظام الإيراني المزعزعة للاستقرار».
الملاحة في مضيق هرمز
الملاحة في مضيق هرمز
تأكيد بريطاني
من جانبها، أكدت بريطانيا التزامها بحماية حرية الملاحة والمرور الآمن عبر مضيق هرمز في الخليج.

 وقالت وزارة الخارجية البريطانية، عبر صفحتها الرسمية على «تويتر»، إن المملكة المتحدة ملتزمة بحماية الملاحة في مضيق هرمز، وذلك من خلال القيام بدور قيادي في بعثة أمنية بحرية دولية جديدة أعلنت بريطانيا الانضمام إليها.

وأَضافت الوزارة أن «سفن البحرية الملكية البريطانية رافقت 47 سفينة جارية ترفع العلم البريطاني في الأسابيع الأخيرة».
 
وفي سياق متصل بعملية بتأمين مضيق هرمز ضد التهديدات الإيرانية، أعربت الحكومة الدنماركية، عن دعمها للمقترح البريطاني بتشكيل قوة أمنية بحرية بقيادة أوروبية؛ لضمان العبور الآمن لسفن الشحن عبر مضيق هرمز.
 
وقال وزير الخارجية الدنماركي جيبي كوفود: «أرحب باقتراح الحكومة البريطانية لمبادرة دولية للأمن البحري في المنطقة».

وقد اقترحت بريطانيا مؤخرًا، تشكيل مهمة حماية بحرية بقيادة أوروبية لدعم المرور الآمن للطواقم والبضائع في المياه المحيطة بإيران.
البحرية الأمريكية
البحرية الأمريكية
البحرية الأمريكية
وفي السياق نفسه، طلبت إدارة البحرية الأمريكية، اليوم الخميس، 8 أغسطس 2019 من السفن التجارية التي ترفع العلم الأمريكي إرسال خطط تحركاتها إلى البحريتين الأمريكية والبريطانية؛ وذلك ردًّا على التهديدات الإيرانية.

وقالت الإدارة في بيانٍ: إن ارتفاع الأنشطة العسكرية وزيادة التوتر السياسي في المنطقة يستمر في تشكيل تهديد للسفن التجارية.

وطالبت الإدارة السفن بإخطار الأسطول الخامس الأمريكي والبحرية البريطانية في حال وجود أي نشاط مشبوه.
بمؤتمر دولي للملاحة..
قلق إيراني

طهران من جانبها، أعرب عن قلقها من هذه التحركات التي تتزامن مع إعلان المنامة بعقد مؤتمر دولي حول الملاحة الدولية في الخليج العربي ومضيق هرمز، يشارك فيه أكثر من 65 دولة.

وزعمت الخارجية الإيرانية في بيانٍ لها بأن «مؤتمر المنامة استفزازي ومريب يستهدف إيران»، مضيفةً أنه «مزعزع لأمن المنطقة واستقرارها ويمهد لتدخل القوات الأجنبية في منطقة الخليج».

وأكدت الوزارة أن أمن دول المنطقة غير قابل للتجزئة ولا يمكن زعزعة أمن دولة مقابل ضمان أمن دول أخرى، مشيرةً إلى أنه «على الحكومة البحرينية ألا تكون أداة لتنفيذ مطالب ومخططات العدو المشترك في المنطقة» - بحسب البيان.

ودعت وزارة الخارجية الإيرانية الحكومة البحرينية إلى «التوقف عن اتخاذ إجراءات غير حكيمة واتباع نهج بناء في المنطقة».

وفي وقت سابق، أكدت البحرين استعدادها لاستضافة اجتماع معني بأمن الملاحة البحرية والجوية في الخليج بالتعاون مع واشنطن ووارسو، ووصفت الاجتماع بأنه «فرصة لبحث سبل ردع الخطر الإيراني وضمان أمن الملاحة في الخليج».

وذكرت وزارة الخارجية البحرينية، أن الاجتماع الذي تستضيفه المملكة سيعقد خلال الفترة المقبلة بالتعاون مع الولايات المتحدة وبولندا وبمشاركة أكثر من 60 دولة، وهو نتاج المؤتمر الدولي لدعم الأمن والسلام في الشرق الأوسط، الذي انعقد بمبادرة من واشنطن في مدينة وارسو في فبراير الماضي.

من جانبها، أعلنت بريطانيا في وقت سابق أنها ستنضم إلى الولايات المتحدة «في قوة الأمن البحرية الدولية» لحماية السفن التجارية في مضيق هرمز وسط تصاعد التوتر مع إيران.

وصرح وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في بيانٍ له الإثنين الماضي «ستعزز هذه القوة الأمن وتوفر الطمأنينة للملاحة».

وقال الوزير، إن إعلانه الإثنين لا يغير شيئًا في سياسة المملكة تجاه إيران، مشددًا «نبقى ملتزمين بالعمل مع إيران وشركائنا الدوليين لنزع فتيل التفجير والإبقاء على الاتفاق النووي».
الدكتور محمد بناية
الدكتور محمد بناية
أمن الملاحة
من جانبه، يرى الخبير في الشؤون الايرانية، الدكتور محمد بناية، أن منطقة الخليج تشهد تطورات على مسار تأمين الملاحة في مضيق هرمز، ولكن هذه التطورات تقابل بمراقبة وترقب كبير من الجانب الإيراني، وكل السيناريوهات مفتوحة في هذه المنطقة المتوترة .

وأضاف بناية في تصريح خاص لـ«المرجع»، أن الخليج الآن مقبل على تشكيل تحالف عسكري؛ بهدف تأمين الملاحة الدولية، وكذلك أيضًا قد يصبح من مهامه توجيه ضربه عسكرية لإيران في حالة واصلت طهران والحرس الثوري «تهورها الاستراتيجي» باستهداف الملاحة وأمن وسلامة منطقة البحرين.

وأوضح الخبير في الشؤون الإيرانية، أن هناك صبرًا استراتيجيًّا من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها، وهذا الصبر يجب ألا يفهم من قبل الحرس الثوري وصقور طهران على أنه ضعف؛ لذلك اتصالات ولي العهد السعودي ووزير الخارجية الأمريكي تزامنًا مع التعهد البريطاني يشكل ملامح لاستراتيجية أمريكية خليجية طويلة الأمد للتعامل مع «التهور» الإيراني في المنطقة، وخاصة ملف الملاحة البحرية. 
"