يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الوحدة 910.. جهاز «العمليات القذرة» لـ«حزب الله»

الأربعاء 07/أغسطس/2019 - 01:55 م
المرجع
علي رجب
طباعة

يعد جهاز العمليات الخارجية التابع لـ«حزب الله» اللبنانى، ما يُعرف بـ«الوحدة 910» من أبرز الأجهزة داخل الحزب التي تقوم بمهام العمليات الخارجية لذراع إيران في المنطقة.


وتناولت العديد من التقارير الاستخباراتية التي نشرتها وسائل الإعلام الغربية الوضع العام لـ«الوحدة 910» ودورها في عمليات الحزب الخارجية التي استهدف المصالح الأمريكية والإسرائيلية والعربية في عدة مناطق بالشرق الأوسط والعالم.

أهداف ومهام 


تعمل تلك الوحدة على جمع معلومات عن الأهداف والمصالح الأمريكية والإسرائيلية في الشرق الأوسط والعالم، وعن المعارضين للنظام الإيراني، والمناوئين لسياسة الملالي في المنطقة، وأيضًا البحث عن داعمين بالسلاح، وتهريب المخدرات وغسيل الأموال، وتشكيل العديد من خلايا العملاء في الدول المستهدفة ليكونوا محطات تجسس لصالح  الحرس الثوري الإيراني، واستهداف واغتيال الأشخاص الذين يشكلون خطرًا على مصالح الحزب وإيران، سواء عربًا او أجانب، وانتهاء بإشعال الفوضي في المنطقة.


ويتكون الجهاز من وحدات اختصاصية متشابكة إدارية وعملياتية، ويخضع عناصره لتدريبات أمنية معقدة تستغرق فترة طويلة إلى أن يتم تأهيلهم للنشاط العملياتي، وترتكز عملياته الخارجية على شيعة أصول عوائلهم ليست من لبنان، ولقسم منهم وثائق أجنبية حقيقية، تمكنهم من التحرك بحرية في أنحاء العالم .

القيادة والهيكل


يتولى مسؤولية جهاز العمليات الخارجية أو «الوحدة 910» الأمين العام للحزب حسن نصرالله، في حين يشرف الحرس الثوري الإيرانى على العمليات، ويتولى طلال حمية، القيادة التنفيذية للجهاز.


عمل «حمية» منذ سنوات شبابه المبكرة وحتى بداية عام 1982 موظفًا إداريًّا في مطار بيروت، وباشر نشاطه داخل الحزب في أواسط الثمانينيات منطلقًا من «برج البراجنة»، إذ كان تحت إمرته آنذاك العناصر الذين أصبحوا فيما بعد أبرز القيادات العملياتية في حزب الله.


نجح «طلال حمية» في تخطيط وتنفيذ هجمات ضد قوات المارينز الفرنسية والأمريكية التي كانت متمركزة في لبنان خلال الثمانينيات، إذ كان العقل المدبر لهذه العمليات.

عمليات الوحدة:


نفذت الوحدة 910، العديد من العمليات، إذ كانت مسؤولة عن تفجير سيارة مفخخة في 17 مارس 1992 ضد السفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس، وكذلك تفجير شاحنة مفخخة في 18 يوليو 1994 أمام بناية الجالية اليهودية (آميا) في بوينس آيرس، وفي 19 يوليو 1994 عملية انتحارية في طائرة بنمية، وكذلك محاولة لتنفيذ عملية تخريبية في «أذربيجان» أكتوبر 2007، وفي 2008 تم اعتقال مجموعة تخريبية عملت ضد أهداف حكومية في مصر المعروف اعلاميًّا بخلية حزب الله بقيادة سامي هاني شهاب، والذي هرب من سجن وادي النطرون في أحداث جمعة الغضب 28 يناير 2011، كما حاولت الوحدة كذلك تنفيذ عمليات خريبية في تركيا خلال يناير ونوفمبر 2009، كما شهد عام 2011 نشاطًا عملياتيًّا لـحزب الله في حوض البحر الأبيض المتوسط، كما تم إحباط عمليات تخريبية في بانكوك واعتقال إرهابي من أعضاء الجهاز، وكان آخر العمليات محاولة استهداف قمة مجموعة العشرين «G 20» في نوفمبر 2018.


الكلمات المفتاحية

"